• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

4 وزراء في ختام مشروع "وظائف لائقة لشباب مصر

البطالة انخفضت إلي 8% بفضل المشروعات القومية الكبري



كتبت/ مي الشرقاوي
شهد وزراء القوي العاملة. والتضامن الاجتماعي. والتجارة والصناعة. والبيئة. وسفير كندا في مصر. ومدير الفريق الفني للعمل اللائق لدول شمال أفريقيا مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة ختام فعاليات مشروع "وظائف لائقة لشباب مصر" الذي تنظمه المنظمة بالتعاون مع وزارة القوي العاملة. بهدف تشغيل الشباب بشكل خاص والحد من البطالة بشكل عام.
أكد وزير القوي العاملة. أن وزارة القوي العاملة الشريك الرسمي والأساسي لمنظمة العمل الدولية. مشيدا بالدور المهم الذي تؤديه المرأة المصرية. وما تتمتع به من وعي وقدرة علي تحمل المسئولية من أجل الدفاع عن قضايا الوطن ودفع مسيرة التنمية. 
قال الوزير إن مشروع وظائف لائقة لشباب مصر. الذي يتم تنفيذه في عدد من محافظات الجمهورية يستهدف تعزيز المهارات اللازمة للتشغيل. وتهيئة بيئة مواتية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة. مشيرا إلي أن ما قدمه المشروع خلال السنوات الماضية من دعم للحكومة. فضلا عن الشركاء الاجتماعيين من العمال وأصحاب العمل. والتركيز علي المساهمة في وضع السياسات العامة للتشغيل التي تساعد علي ربط الطلب بالعرض في سوق العمل. وتنفيذ برامج تشغيل الشباب في المحافظات المختارة. والعمل مع الحكومة علي تطوير قدرات مؤسسات التدريب. وتقديم برامج ريادة الأعمال لشباب الخريجين وللنساء والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
لفت إلي أن المشروعات القومية الكبري التي تنفذها الحكومة. فضلا عن المشروعات التنموية المشتركة التي يتم تنفيذها مع الشركاء الدوليين. أدي ذلك كله إلي انخفاض معدلات البطالة. وحيث وصلت إلي خلال الربع الأخير من عام2019 إلي 8%.
أشار إلي أن الحكومة المصرية تعمل جاهدة علي تشجيع الشباب للتشغيل وريادة الأعمال. والعمل علي نشر هذه الثقافة كأساس للنهوض والتطور ولتكوين جيل جديد من أصحاب الأعمال الشباب الذين ترتكز نـجاحاتهم علي العلم والعمل. فضلا عن تنفيذ برامج ثقافية وحملات إعلامية. ومبادرات توعوية في المجتمع المصري عامة. وفي مواقع العمل والإنتاج علي وجه الخصوص لنشر ثقافة العمل المهني وريادة الأعمال.
وتابع وزير القوي العاملة قائلا: إنه في إطار تحقيق التنمية المستدامة 2030. وأهمية تعزيز قدرات الشباب لتتوافق مع الوظائف المطلوبة في سوق العمل. تقوم وزارة القوي العاملة بالعمل علي تطوير 38 مركزا ثابتا تابعا لها بمديريات القوي العاملة علي مستوي 27 محافظة. حيث نجحت في إعادة تأهيل 7 مراكز للتدريب المهني في عام 2019.
كما قامت الوزارة بإحياء منظومة وحدات التدريب المتنقلة. وجاءت عملية التطوير والتحديث كإعادة صياغة لها كي نصل لكل راغب في التدريب في محل إقامته من خلال 13 وحدة تدريب مهني متنقلة.
وتم إطلاق 8 وحدات منها لتجوب قري ونجوع 8 محافظات الأكثر احتياجا في إطار مبادرة "حياة كريمة " التي أطلقها الرئيس السيسي لدعم هذه الأسر. وذلك من خلال مبادرة الوزارة "مهنتك مستقبلك" للتدريب المهني علي مهن التفصيل والخياطة والسباكة والتركيبات الكهربائية. وسيتم إطلاق خمس وحدات تدريب متنقلة خلال أيام قليلة من أجل زيادة عدد الوحدات إلي 13 وحدة لتصل إلي القري والنجوع المختلفة بالمحافظات.
كما انتهت الحكومة من إعداد مشروع قانون العمل المعروض حالياً علي مجلس النواب بعد أن أجرت عليه جلسات موسعة للحوار الاجتماعي شملت ممثلي العمال وممثلي أصحاب الأعمال ومنظمات المجتمع المدني.
ومن جانبها كشفت وزيرة البيئة. عن أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كلفنا بالعمل لخلق وظائف مستدامة. واقترحنا محورين الأول من خلال العمل مع الأطفال في المدارس وبدأنا في العمل في مدارس حكومية. وتم تدريب 4 آلاف طفل علي استخدام المخلفات الطبية بشكل آمن.
كشفت عن استعداد الوزارة لإطلاق "أبلكيشن" للتخلص الآمن من الهواتف الذكية في مقابل الحصول علي نقاط لشراء مستلزمات. قائلة: "مع توسع التكنولوجيا كان علينا إيجاد طريقة سهلة وآمنة للتخلص من الهواتف وغيرها لأن بها معادن ملوثة للبيئة يصعب التخلص منها. مشيرا إلي أنه: "دلوقتي عاوز تتخلص من التليفون هتبعت علي الأبلكيشن هيجي حد يأخذه منك وتأخذ نقاط شراء لمستلزماتك".
وقالت: إن المجتمع والعالم تغير. ومصطلح وظائف لائقة تغير إلي وظائف مستدامة. ومصر أخذت ذلك في الاعتبار خاصة بعدما أدركت أن التكلفة التي ستتكلفها لو لم تراع الاستدامة في المشروعات ستكون أكبر.
وأشارت إلي أن الوزارة استطاعت من خلال العمل علي مشكلة بيئة مثل حرق قش الأرز أن تخلق منها فرص عمل وتحافظ علي البيئة. إذ وفرت 123 مليون جنيه أجورًا موسمية في موسم قش الأرز من خلال تحويله إلي علف للحيوان. فضلا عن برنامج آخر للاستفادة من تحويل روث الحيوانات إلي وقود للفلاحات المصريات.
وفي نفس السياق قالت وزيرة التجارة والصناعة: إن مشروع "وظائف لائقة لشباب مصر". أسهم في دعم الشباب والمرأة. وذوي الإعاقة ودعم للجمعيات الشريكة. ودعم الشباب وريادة الأعمال. مقدمة الشكر للحكومة الكندية علي الدعم للمشروع.
أشارت الوزيرة. إلي أن الحكومة المصرية لديها قناعة بأن ريادة الأعمال هي أداة رئيسية لزيادة الإنتاج. وتوفير فرص عمل وزيادة الصادرات. والدولة لديها استراتيجية بدأت منذ 2017. مع إنشاء صندوق تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة. والجهاز وفر قروضًا لبدء المشروعات.
وأعربت عن سعادتها بالشراكة مع منظمة العمل الدولية. وذلك أثناء تولي رئاسة مشروع تنمية المشروعات. وكان الغرض الأساسي منها الإنتاج والعمل. مشيرة إلي أنه من خلال الشراكة تم تدريب أكثر من 16 ألف متدرب. بنسبة 62% للمرأة. و175 دورة تدريبية في برنامج "مشروعك" لـ4295 متدربًا. بنسبة 57%.
واستعرضت وزيرة التضامن الاجتماعي في كلمتها العديد من الأنشطة التي تم تنفيذها في مشروع وظائف لائقة. مشيرة إلي أن منها تنفيذ مبادرة "سوق التنمية في مصر" بالتعاون مع البنك الدولي والمنظمات غير الحكومية في المنيا والبحر الأحمر. وتنفيذ مبادرة الحرف اليدوية في البحر الأحمر وبلغ عدد المستفيدات منها 600 سيدة. وتدريبات من خلال برنامج النساء يمضين قدمًا للتدريب علي تأسيس مشروعات صغيرة وتدريب الأشخاص ذوي الإعاقة بالتعاون مع منظمة ابتسامة التي توظف 77 شابًا في فنادق الغردقة. وتم تنفيذ دليل المنظمات غير الحكومية باللغتين العربية والإنجليزية. كما سيتم في 17 مارس المقبل تنظيم حفل تسليم مبادرة تطوير سلسلة القيمة للحرف اليدوية بالتعاون مع بنك الإسكندرية.
قالت: إن وزارة التضامن الاجتماعي تضع محور العمل اللائق والتمكين الاقتصادي ومساعدة الفئات المهمشة والفقيرة كأولوية قصوي. مضيفة أن الوزارة أسست برامج مختلفة بدأت من صندوق تنمية الصناعات الريفية والبيئية ومرورًا بإطلاق بنك ناصر الاجتماعي ومشروع الأسر المنتجة الذي تم إطلاقه في بداية السبعينيات. ووصولًا لتأسيس معارض ديارنا وشبكة ضخمة من الشراكات مع الجمعيات التنموية وجمعيات الأسر المنتجة» حيث تدير الوزارة أكثر من 800 مركز للتدريب والتأهيل والإنتاج الأسري في مختلف المحافظات.
وفي ختام فعاليات المشروع تم عرض فيلم تسجيلي عن مشروع وظائف لائقة لشباب مصر "معا بالعمل نحقق الأمل ".