• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

ست بـ 100 راجل!!

الحاجة عفاف ارتدت جلباب زوجها صاحب المخبز.. بعد مرضه



في مخبز بحي الخليفة أحد الأحياء الشعبية بالقاهرة الذي يقع بالقرب من مسجد السيدة زينب تقوم الحاجة عفاف عبدالمقصود أو الحاجة "أم كوثر" - كما تحب أن يطلق عليها بإدارة العمل بالمخبز وسط عشرة من الرجال الذين يعملون تحت رئاستها وينفذون تعليماتها وأوامرها!!
الحكاية بدأت عندما مرض زوجها مرضاً شديداً أقعده عن العمل فما كان منها إلا أن أرتدت جلباب زوجها ونزلت إلي "الفرن" لتقوم بعمل زوجها وتمارس مهنة شاقة تتطلب الكثير من الجهد والتعب حتي تدبر مصاريف علاج زوجها وتلبية طلبات أولادها الخمس الصغار.
استطاعت الحاجة بصوتها العالي وشخصيتها القوية ادارة "الفرن" وأصبح الرجال العاملون معها يهابونها وينفذون تعليماتها بكل دقة حتي لا يتعرضون لعقابها الرادع.. وعلي الرغم من أن العمال يهابونها الا أنهم في نفس الوقت يحبونها ويعتبرونها أختاً أو أماً لهم.
امرأة بـ 100 رجل هكذا يري كل من عرفها أو تعامل معها حيث استطاعت أن تتحمل الكثير من المصاعب التي لا يقوي علي تحملها بعض الرجال!!
التقينا بها في مكتبها داخل "الفرن"!! واستمعنا إلي تجربتها.. قالت: لا أعرف القراءة ولا الكتابة وعندما ذهب والدي منذ أكثر من 60 عاماً لتقديم أوراق التحاقي بالمدرسة رفض المسئولون بالمدرسة بقبول الأوراق بدعوي أنني أصغر من السن القانونية بـ 20 يوماً فما كان من والدي إلا ان مزق الأوراق وأقسم بأنه لن يدخلني المدرسة!!
أضافت: تزوجت وأنا عمري 17 عاماً وأنجبت 5 أطفال 4 بنات وولد وفجأة تعرض زوجي للاصابة بمرض القلب والكلي وأجري العديد من العمليات ولم يعد قادراً علي النزول إلي "الفرن" فقررت علي الفور ارتداء جلبابه - الذي مازلت - ارتديه حتي الآن - وقررت تحمل المسئولية من أجل زوجي وأولادي الذين التحقوا بالمدارس وتخرجوا من المعاهد العليا وتزوجت بناتي الأولي من مهندس زراعي والثانية من محامي والثالثة من محاسب والرابعة من رجل أعمال وتزوج ابني أيضاً وأصبح لدي الآن - وعمري 71 عاماً - 13 حفيد منهم 10 ذكور و3 بنات كلهم يتعلمون في مدارس اللغات!!
استطردت قائلة: كنت أنزل إلي "الفرن" بعد الفجر من أجل تجهيز العجين لانتاج الخبز في السابعة صباحاً.
اشارت إلي أنه رغم أنها لا تعرف القراءة والكتابة الا انها بالممارسة أجادت الحسابات في فترة بسيطة واستطاعت ادارة المخبز رغم كل مشاكله مؤكدة انها كانت حريصة علي المكسب الحلال حتي يبارك الله فيه ويبارك في أولادي وأحفادي.
أكدت انه رغم مرض زوجها وتقاعده إلا انه ظلت له الكلمة الأولي والأخيرة في البيت والعمل وفي اختيار ازواج البنات ولا تستطيع أن تفعل أي شيء بدون العودة إليه وأخذ رأيه وتنفيذه فوراً.
 




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات