• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

الزمالك فتح المدرسة.. بـ "3" فن وهندسة


من حق الزمالك وجماهيره أن يفرحوا بفريقهم.. بعد انتزاعه ثاني بطولة لهم هذا العام.. من حقهم أن يرقصوا ويغنوا علي أنغام أحلي سيمفونية قدمها فريقهم أمام بيراميدز في نهائي مثير لكأس مصر.. استحقوا عليه الفوز بثلاثية نظيفة وخطفوا الكأس رقم "27" في تاريخهم لتكون ثاني بطولة بعد كأس الكونفيدرالية ليؤكد الزمالك أنه "ناوي" وبقوة علي حصد أي بطولة يشارك فيها.
أثبت الزمالك أنه فريق كبير وأعاد اكتشاف نفسه علي يد مدربه "المكار" ميتشو الذي أمسك بزمام المباراة بأصابعه وتلاعب بمنافسه ووضعه تحت ضغط طوال المباراة وكان يمكن أن ينهيها بعدد أكبر من الأهداف الثلاثة لكن الفرص ضاعت تباعًا.. ولم يستغل نجوم الزمالك سوي ثلاث منها فقط.
صال لاعبو الزمالك وجالوا في الملعب ولم يكن للاعبي بيراميدز وجود خطر في المباراة.. وأبدع الفريق الأبيض تحت قيادة نجمه شيكابالا الذي قدم واحدة من مبارياته الجميلة استعاد فيها بريقه واستحق هتافات جماهيره "يا جمالك يا زمالك.. مع شيكابالا".
سجل أهداف الزمالك الثلاثة يوسف أوباما. وأشرف بن شرقي.. وجاءت في الشوط الثاني بعدما انتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.
أثبت ميتشو المدير الفني لفريق الزمالك أنه مدرب فاهم رغم أنه حديث العهد بالكرة المصرية وتفوق علي ديسابر المدير الفني لبيراميدز الذي يعرف كل شيء عن الكرة المصرية لكنه احتار أمام ميتشو المكار.
قدم الزمالك عرضا جميلا طوال شوطي المباراة استحق عليه الفوز والكأس.. بينما غاب بيراميدز ولم يكن هو الفريق الذي كان "بعبع" الأندية في الدوري والكأس واختفي نجومه في الملعب فكانت الخسارة.
بذلك يحصل الزمالك علي الكأس ومبلغ مليون ونصف المليون جائزة البطل بينما يحصل بيراميدز علي مليون قيمة جائزة الوصيف.