• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

الفائزون بجوائز القاهرة السينمائي": المهرجان طريقنا للعالمية

عبر الفائزون بجوائز مهرجان "القاهرة السينمائي الدولي" في دورته الـ 41 عن سعادتهم الكبيرة بهذا التكريم. مؤكدين ان مشاركة أفلامهم في المهرجان شرف كبير وطريقنا للعالمية وذلك نظراً لأنه مهرجان عريق به جذور تمتد لسنوات طويلة.
تحاورت "المساء" مع عدد من الفائزين وأبرزهم الفائز بجائزة "الهرم الذهبي" المخرج المكسيكي فارناندو فرياس عن فيلم "أنا لم أعد هنا" والمخرج العراقي مهند حيال الفائز بجائزة سعد الدين وهبة لأحسن فيلم. حيث فاز البطل أيضا بأحسن أداء تمثيلي.. والمخرجة الفلسطينية نجوي النجار عن فيلم "بين الجنة والأرض" بجائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو والمخرجة المصرية ماريان خوري بجائزة يوسف شريف رزق الله "الجمهور" للفيلم المصري الوحيد في المسابقة الدولية "احكيلي".
أكد الفائزون أنهم لا يهدفون لرسائل بعينها للمشاهدين. حيث إنه يجب علي اي فيلم ان يحدث حالة جدل بين الإنسان ونفسه حول ما شاهده. وبالتالي ستختلف الرسالة من شخص لآخر وفقاً لرؤيتهم.
المكسيكي فرناندو فرياس الفائز بالهرم الذهبي:
موسيقي "كومبيا" مدخل لعرض قضايا "لم أعد هنا"
الجانب الانساني للمراهقين مفاجأة للجمهور المكسيكي
* ما الذي دفعك لتقديم فيلم عن موسيقي "كومبيا"؟
** صراحة لم أكن أقصد أن استخدم هذه الموسيقي لعرض أفكاري. ولكن "كومبيا" هي موسيقي جديدة في أمريكاح اللاتينية. تأثر بها عدد كبير من الشباب في المكسيك. وكانت فرصة ومدخل لي حتي اعرض أكثر من قضية داخل أحداث الفيلم منها الهجرة غير الشرعية والمخدرات.
* وما سر تعلق هؤلاء الشباب بهذه الموسيقي؟
*. عندما تقربت من نوعية محبي هذا النوع من الموسيقي وجدت إنهم يعيشون لحظات سعادة وهم يرقصون بها ويهربوا بالرقص من الواقع الصعب الذي يعيشوه.
* كيف جاء اختيارك لهؤلاء لبطولة "لم أعد هناك"؟
** كل الأطفال الموجودين في العمل غير محترفين وليسوا ممثلين علي الاطلاق. ظللت علي مدار 6 أشهر أقوم بإعدادهم. لبث الثقة فيهم. وكنت اتعمد ان اتركهم مع بعض لفترات طويلة حتي ينسجموا ويقدموا نشاطات مع بعضهم. وحتي أصبحوا اصدقاء خلف الكاميرا ايضا. وبطل الفيلم بالفعل موهوب وتأقلم علي الرقص سريعاً.
* كيف استقبله الجمهور المكسيكي عند العرض؟
** الجمهور يعيش هذا الواقع ومألوف بالنسبة له. ولكنه تفاجأ من اكتشاف الافكار والتفاصيل داخل هؤلاء المراهقين.
"لم أعد هنا"
تدور أحداث الفيلم حول مراهق يكافح ضد شعوره بالفقد مع وفاة أخيه ومشاعر العزلة وسط محيطه الجديد. يعاني من أزمة الوجود والغياب. حيث تلعب الموسيقي دورا هاما في محاولة الاجتياز والتحقيق رغم قتامة العالم.