• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

انطلاق الدورة 68 للمهرجان السينمائي للمركز الكاثوليكي.. الجمعة



يفتتح المركز الكاثوليكي للسينما مساء بعد غد الجمعة فعاليات الدورة رقم 68 لمهرجانه السينمائي في قاعة النيل الشهيرة بحضور عدد كبير من النجوم والشخصيات العامة.. وكتقليد جديد لإدارة المركز الذي يرأسه الأب بطرس دانيال. تم استبدال الفقرة الغنائية بحفل موسيقي بقيادة المايسترو محمد وهيدي تعزف فيه الفرقة مقطوعات من الموسيقي التصويرية للأفلام الخمسة المشاركة في مسابقة المهرجان وهي: "الممر. الضيف. جريمة الإيموبيليا. لما بنتولد. بين بحرين"
عن تفاصيل الدورة الجديدة للمهرجان.. يقول الأب بطرس دانيال: نحرص في اختيار المكرمين في كل دورة أن تكون مجموعة جديدة ونركز علي الأسماء المنسية بجانب الرموز الفنية التي تواصل عطاءها حتي الآن.
عن الجوائز التي تمنح في مجال الدراما.. يقول: بدأنا نبتعد منذ أكثر من دورة سابقة عن الأعمال التي تعرض في موسم رمضان لابتعادها عن المعايير الفنية والأخلاقية التي يحرص عليها المركز الكاثوليكي. وهذا العام اخترنا إهداء الجائزة لكل من سوسن بدر وسيد رجب بطلي المسلسل الاجتماعي "أبوالعروسة" لأن الجمهور الذي منحه النجاح. وقال إنه يعبر عن واقعهم. وهذا مؤشر أيضا أن الدراما التي تعرض خارج رمضان لها قيمتها ورسائلها الاجتماعية ولها جمهور كبير يهتم بها ويتابعها.
وعن الأفلام التي تم اختيارها للمشاركة في مسابقة المهرجان.. قال الأب بطرس دانيال رئيس المهرجان: لجنة الاختيار لا تهتم إطلاقاً بالنجاح التجاري للفيلم. لأنه ليس المقياس الوحيد لجودته الفنية.. فقط نهتم بالرسالة التي يتضمنها الفيلم والقيم الإنسانية التي يوصلها من خلال أحداثه للجمهور. وطبعاً نرفض تماماً أي فيلم به مشاهد عنف ودموية.
أضاف: فيلم "الممر" عمل وطني مميز جداً في كل عناصره ورد فعل الجمهور الذي شاهده. خاصة الشباب كان واسعاً جداً. لأن الأجيال الجديدة لم تحضر الحروب ومآسيها ولا تعرف التضحيات التي قدمها الآباء للحفاظ علي تراب الوطن.
أما فيلم "بين بحرين" فيعالج الموروثات الخاطئة. خاصة في الصعيد مثل ظاهرة ختان البنات التي مازالت موجودة حتي الآن رغم التحذيرات منها. وهذا الفيلم جرس إنذار للمجتمع أننا لابد أن نقضي علي هذه الموروثات السلبية والخطيرة في نفس الوقت.
وعن تمسك المركز الكاثوليكي بمعاييره في اختيار الأفلام رغم سنوات عمر المهرجان الأقدم في مصر والشرق الأوسط.. يقول رئيس المهرجان: البعض يعتبر أن العنف والإبهار جزءان من عناصر النجاح في العمل الفني.. لكن المركز الكاثوليكي باعتباره جهة دينية أساساً يتمسك بالمعايير الأخلاقية والإنسانية. وهذا هو الفرق بيننا وبين الجهات الأخري المانحة للجوائز الفنية.. ويكفي أن المخرج الكبير الراحل سمير سيف قال عندما كان رئيس لجنة التحكيم في الدورة رقم 66: رغم أن المركز له معايير معينة يختار بها الأفلام التي تدخل مسابقته. لكن الأفلام التي يختارها هي أفضل ما يعرض فنياً. وبالمناسبة فإن الدورة الحالية للمهرجان تم إهداؤها لروح المخرج الراحل سمير سيف.
وعن غياب بعض صناع الأفلام عن الندوات التي تقام عقب عرض الفيلم.. يقول: "مفيش فنان ميحبش يحس بإعجاب جمهوره وحبهم له".. لكن الظروف تمنع البعض من الحضور مثل التصوير. خاصة لو كان خارج مصر. ومع ذلك وجود الجمهور ونقاشه مع الناقد الذي يدير الندوة به كثير من الثراء والحيوية.
وعن برنامج عروض الأفلام وندواته فهو كالتالي:
السبت فيلم "الضيف" بطولة خالد الصاوي وسيرين ورضا. ويدير الندوة الناقد نادر عدلي.
الأحد "جريمة الإيموبيليا" بطولة هاني عادل وناهد السباعي وطارق عبدالعزيز. ويدير الندوة الناقدة ناهد صلاح.
الاثنين "لما بنتولد" ويديرها الناقدة ماجدة خيرالله.
الثلاثاء "بين بحرين" وتديرها الناقدة آمال عثمان.
الأربعاء "الممر" بطولة أحمد عز وهند صبري ومحمد فراج. ويديرها طارق الشناوي.
خصصت إدارة المهرجان ندوة خاصة يوم الخميس 5 مارس لتأبين المخرج الراحل د.سمير سيف يُعرض فيها آخر أفلامه "معالي الوزير" بحضور زوجته وأولاده والنجمة الكبيرة لبلبة.
كما وجهت إدارة المهرجان الدعوة لعدد كبير من الفنانين لحضورها ويدير الندوة الناقد كمال رمزي.
تتضمن ليلة افتتاح المهرجان تكريم مجموعة كبيرة من النجوم هم: الريادة السينمائية للزعيم عادل إمام. ونيللي. وصلاح عبدالله. وشيرين. وأشرف عبدالغفور.
التميز الإعلامي للمهندس أسامة التينح. وجائزة فريد المزاوي للمخرج الكبير محمد فاضل. وجائزة الأب يوسف مظلوم للفنان زكي فطين عبدالوهاب. وجائزة المركز الخاصة للمخرج عمر عبدالعزيز. وجائزة الإبداع الفني لكل من السيناريست مجيد طوبيا والمونتيرة ليلي فهمي. ومدير التصوير سمير فرج. والموسيقار حلمي بكر. والسيناريست يوسف معاطي. والفنان الكبير صبري عبدالمنعم. أما الجائزة التشجيعية في الدراما فهي للنجمة الشابة مي عمر.
تذيع حفل الافتتاح والختام الإعلامية أسما قنديل وتنقله علي الهواء "نايل سينما" و"سات 7".
كما اتفقت إدارة مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما مع قصر ثقافة أسيوط علي إقامة ندوة خاصة للفيلم الفائز بأكبر عدد من الجوائز يعرض فيها الفيلم بحضور الممثل الفائز بجائزة أحسن ممثل والممثلة الفائزة بجائزة أحسن ممثلة في أسيوط في الأسبوع الأخير من مارس.


 




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية

مصلحة الضرائب المصرية






المقالات