• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

بني سويف 

جدول زمني لتطوير الكورنيش وتنظيم الأسواق والمواقف

 

 بني سويف - أسامة مصطفي :
أمر الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف بتكثيف أعمال النظافة بمنطقة موقف محيي الدين وحوض الدلالة خاصة بمحيط الأسواق مشددا علي الزام التجار والباعة المتواجدين خلف الموقف من ناحية المدخل الجنوبي بالأماكن التي تم تخصيصها لهم وعدم الافتراش أمامها في شكل غير حضاري وذلك لتحقيق السيولة المرورية بالمنطقة الحيوية مطالبا بتوعيتهم بأهمية ذلك قبل أتخاذ أي أجراء قانوني معهم.
جاء ذلك خلال جولته "أول أمس" بعدد من الأماكن والمناطق الحيوية بمدينة بني سويف . والتي رافقه خلالها اللواء هشام شادي السكرتير العام ووجيه عبدالرازق رئيس المدينة والمهندس ناصر فراج مديرعام الطرق والنقل وعدد من التنفيذيين المعنيين حيث تفقد أعمال التطوير ورفع كفاءة موقف السيارات بمنطقة محيي الدين وإجراءات ضبط الخدمة بها ومواجهة كافة صور العشوائية  التي تؤثر بالسلب علي الخدمة وإيرادتها والحركة المرورية بمحيط المواقف والتأكد من تنفيذ الإجراءات اللازمة لضمان التزام السائقين بالأجرة المقررة.
تابع المحافظ الأعمال الجاري تنفيذها لتفعيل النظام الأليكتروني للتحكم في فتح وغلق بوابات الموقف والبالغ عددها 4 بوابات "2 دخول+ 2 خروج" حيث يجري تركيب شريحة "باركود" علي سيارات الأجرة بموقف محيي الدين والتي من خلالها يسهل التحكم في ضبط حركة دخول وخروج السيارات ومعرفة عدد السيارات حيث سيتم إنشاء وحدة تحكم داخل الموقف مرتبطة بغرفة عمليات المحافظة وغرفة عمليات المرور والتي تتيح مشاهدة الوضع عبر شاشات علي مدار الساعة لمتابعة الحركة المرورية داخل الموقف والتدخل السريع في الحالات التي تستدعي ذلك.
كما تفقد محافظ بني سويف الموقف التنفيذي لمشروع تطوير الجزء العلوي من منطقة كورنيش النيل بطول 5 كم ضمن مشروع التطوير الشامل للمنطقة وتضمن تنفيذ أعمال لاضفاء الشكل الحضاي علي المنطقة وجعلها متنفس يليق بالمواطن السويفي ويجعل من كورنيش النيل متاحا لكل المواطنين.
شدد المحافظ علي تسريع وتيرة الأعمال والالتزام بالجدول الدمني المحدد للتنفيذ مع رفع أية معوقات أولا بأول لسرعة تذليلها مشيراً إلي أنه سيتم تنفيذ خطة شاملة لضمان أن يكون الكورنيش حضاريا ومنع استغلاله بشكل يضر بالجهود التي بذلتها الدولة لتوفير متنفس حضاري للمواطنين خاصة المواطن الذي يمثل له الكورنيش المتنفس الوحيد الذي يمكن أن يرتاده في أيام العطلات والإجازات.