• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

المتهم بقتل والده بكرداسة :

"قلعني هدومي" وربطني في الباب وكسر ذراعي قبل الحادث


كتب - علي حسن وعبده زعلوك :
كشف المتهم بقتل والده بمشاركة والدته ونجل عمته أمام عمرو عباس مدير نيابة حوادث شمال الجيزة بإشراف المستشار محمد القاضي المحامي العام الأول ان دافع ارتكابه الجريمة كرهه لوالده بشدة.. موضحا اعتياده معاملته اسوأ معاملة والتعدي عليه بالضرب والسب والاهانة بشكل مستمر أمام الجميع.
أشار المتهم إلي ان والده قام في احدي المرات بتجريده تماما من ملابسه وربطه في مدخل المنزل وتعدي عليه بالضرب حتي كسر ذراعه.
أوضح المتهم أمام محمد رفعت طلبة وكيل أول النيابة ان والده كان يسب والدته بأقذع الألفاظ وعندما يتشاجر معه يسبه أيضا بأمه ويطعن في سمعتها وهو ما وصل لأهل المنطقة الذين بدأوا معايرته باتهامات والده لوالدته بسوء السمعة.
قررت زوجة القتيل ونجله ان المجني عليه كان يسيء معاملتهما بشدة ودائم سبهما والتعدي عليهما بالضرب كما انه يتاجر بالأقراص المخدرة وسيئ السمعة حيث كان يحضر سيدات إلي المنزل في طابق خاص به علي مرأي ومسمع منهما وانهما فكرا عدة مرات في قتله للتخلص من شروره.
أشارت الزوجة إلي انها اقنعت عشيقها معاونتهما في قتله مقابل 300 ألف جنيه يحصل عليها بعد الجريمة حيث يمتلك الزوج منزلا متعدد الطوابق عرضه للبيع فحضر له مشتري بمبلغ 800 ألف جنيه ولكنه رفض لرغبته في الحصول علي مليون جنيه ففكرت الزوجة انها بعد تنفيذ خطتهم سترث وأبناؤها المنزل ويقومون ببيعه 800 ألف جنيه يتقاضي منها المتهم الثالث 300 ألف جنيه وتحصل وأبناؤها علي نصف مليون جنيه.
أوضحت التحقيقات انه يوم الواقعة وضعت له السم في العصير أثناء تناولهم وجبة الإفطار وبعدما غاب عن الوعي وفقد القدرة علي التحرك أخبرت باقي المتهمين وقام عشيقها بتسديد له طعنة نافذة بصدره ومن ثم حمل الجثة بمساعدة نجل المجني عليه علي دراجة نارية "تروسيكل" والتخلص منه ودفنه بمقابر أبو رواش وبعد مرور عدة أيام أبلغت الزوجة المتهمة عن تغيب زوجها.
تلقي اللواء طارق مرزوق مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة اخطارا من اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث بورود بلاغ مركز شرطة كرداسة من مواطن بتغيب تاجر قماش عن منزله.
أشارت التحريات برئاسة العميد طه فوده رئيس مباحث قطاع أكتوبر ان علاقة المتغيب بأسرته سيئة للغاية وانه دائم الشجار مع زوجته وابنه الأكبر البالغ من العمر 16 عاما فاتجهت إليهما أصابع الاتهام.
بجمع التحريات ومناقشة شهود العيان وتتبع خط سير المختفي بدأ الشك في الزوجة التي كانت علي خلاف مستمر مع زوجها برواية الأهالي ونجل شقيق المجني عليه ويدعي وليد.ج- 38 سنة مسجل خطر لوجود علاقة بينهما.
أوضحت التحريات ان خلافا بين المجني عليه وزوجته علي المنزل محل سكنهما بمنطقة ناهيا بدائرة القسم الدافع وراء ارتكاب الجريمة حيث طالبت الزوجة زوجها بالموافقة علي بيع المنزل بمبلغ 800 ألف جنيه لكنه رفض مما دفعها لقتله.
ويوم الواقعة دست الزوجة منوم في كوب عصير لزوجها وبعدها قام العشيق نجل شقيقه الذي حمل السكين بشق بطنه ثم ساعد الزوجة في خنقه حتي تأكدا من موته فأحضر نجله ملاءة وحبال كانت جهزتها والدته ولفوا جثة المجي عليه وربطوه بالحبال من مناطق الرقبة واليدين والقدمين ثم حملوه في تروسيكل وتوجهوا به لمقابر أبورواش حيث قاموا بكسر قفل احد الأحواش وألقوا الجثة بداخله ثم أغلقوا الباب بقفل جديد وعادوا للمنزل حتي تم العثور عليه في حالة تعفن.
قررت النيابة ندب الطب الشرعي لتشريحها وتحديد سبب الوفاة بعدما أسفرت المناظرة الأولية عن وجود طعنة غائرة تصل لحد الشق في البطن ووجهت النيابة للمتهمين تهمة القتل العمد مع سبق الاصرار وقررت حبسهم 4 أيام علي ذمة التحقيقات وطلبت تحريات الأجهزة الأمنية التكميلية حول الواقعة.
 




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية

مصلحة الضرائب المصرية






المقالات