• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

شارع بورسعيد.. ضحية 3 أحياء

مسئولو الوايلي والشرابية وحدائق القبة.. لا يتحرك أحد



تحقيق ــ حمدان زكريا:

** شارع بورسعيد أحد أهم شوارع القاهرة ويتبع حدائق القبة والوايلي والشرابية ورغم ذلك تري تلال القمامة في أنحاء الشارع المتفرقة خصوصًا بالمنطقة الواقعة أمام مستشفي اليوم الواحد ومكتبة مصر العامة ورغم ذلك لم تشفع تلك المؤسسات عند رؤساء الأحياء لرفع القمامة كما أن الشارع الموازي له وهو شارع الشركات يئن من تلال القمامة بجوار مزلقان شادر السمك والتابع لحي الشرابية.
اشتكي المواطنون من الروائح الكريهة والناموس خصوصا مع دخول فصل الصيف وكثرة الأمراض وطالبوا بعودة صناديق القمامة بدلاً من وضعها علي الأرض بشكل غير حضاري.
* زينهم عبدالنبي ــ موظف: أسكن بشارع بورسعيد الذي أصبح علي درجة كبيرة من الإهمال بسبب ظاهرة القمامة التي نراها في كل مكان رغم وجود أماكن عامة كبيرة فهناك مقلب قمامة أمام مستشفي اليوم الواحد بالزاوية وهو مطل علي شارع بورسعيد وأيضًا مكتبة مصر العامة ولكن المسئولين بالحي لا يكلفون أنفسهم مجرد النزول من مكاتبهم.
* أشرف عثمان ــ صاحب محل: القمامة في كل مكان منظر مقزز وروائح كريهة تصيبنا بالأمراض ولابد من وجود حملات مكثفة للأحياء لرفع تلك القمامة خصوصا مع انتشار فيروس "كورونا" وإذا كان الحال في شارع بورسعيد هكذا فكيف هي حالة الأماكن الأخري الداخلية فشارع الشركات أيضًا التابع لحي الشرابية تري تلال القمامة في المنطقة المجاورة لمزلقان شادر السمك علي شارع الشركات لابد في هذه الظروف أن تنشط الأحياء في رفع القمامة وخصوصا وفصل الصيف علي الأبواب.
* طارق صبحي ــ صاحب محل: المحل في الجهة الأخري من كوبري غمرة وهنا شارع بورسعيد يتبع حي الوايلي والحال كما هو نفس حال الشارع القمامة في كل مكان ونعاني من الروائح الكريهة ورغم أن الحي يقوم برفع القمامة يوميا ولكن لعدم وجود صناديق لجمعها تراها منتشرة علي ساحة كبيرة خصوصا وأن البعض يقوم بفرز تلك القمامة للحصول منها علي بعض الأشياء مثل الزجاجات البلاستيكية والعلب الصفيح مما يضاعف من انتشارها في مكان كبير.
* عزت حسن ــ بالمعاش: فصل الصيف علي الأبواب ولابد من رفع القمامة بشكل دوري خصوصا مع الأمراض المنتشرة ونحن نعاني من الروائح الكريهة والذباب ولابد من منع "فريزة" القمامة من العمل لأنهم ينشرونها في مسطح كبير علي الأرض.
* محمد صبري ــ موظف: أسكن في شارع بورسعيد وللأسف الشديد هو يتبع أكثر من حي وذلك لطول الشارع ورغم ذلك نري مظاهر الإهمال في كل مكان خصوصا القمامة التي نعاني نحن وأطفالنا من روائحها وخطورتها علي الصحة العامة.
* سمير يونان ــ صاحب محل: كل يوم نقوم بعمل نظافة أمام المحل لأن الرياح ونشر أكياس البلاستيك والأوراق من تجمعات القمامة إلي المحلات الخاصة بنا ونطالب برفعها بشكل دائم من المنطقة التابعة لحي الوايلي وعدم الاكتفاء بمرة واحدة يوميا كما هو متبع الآن لأن الكميات كبيرة للغاية خصوصا وأن المنطقة مكتظة بالسكان.


 




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية

مصلحة الضرائب المصرية






المقالات