• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

بعد عزل 17 لاعباً وربيع ياسين

مصير منتخب الشباب في تونس.. غامض



ينتظر مسئولو اتحاد الكرة نتيجة المسحة الثانية للكشف عن كورونا للاعبي منتخب الشباب الموجود حاليا في تونس للعب في تصفيات شمال أفريقيا المؤهلة لنهائيات البطولة الأفريقية حيث سيتم بعدها إعادة ترتيب الأوراق وأداء اللقاء اليوم مع ليبيا في افتتاح البطولة أو تأجيلها أو إعادة المنتخب إلي مصر.. نظراً لاصرار اللجنة المنظمة للتصفيات علي عدم إجراء أي تعديل في موعد المباراة إلا بعد ظهور نتائج العينة الثانية.
كانت نتائج العينة الأولي قد كشفت عن مفاجأة غير سارة للمنتخب حيث اظهرت إيجابية عينات 17 لاعبا بجانب ربيع ياسين المدير الفني وهو الأمر الذي أصاب البعثة المصرية بهلع ودهشة كبيرة حيث كانت نتائج المسحة قبل السفر إلي تونس جميعها سلبية. وأكثر من ذلك أن الإصابات بالكورونا قليلة للغاية في بقية المنتخبات المشاركة الأخري حتي أن المنتخب التونسي مستضيف البطولة لديه حالة إيجابية واحدة فقط.
كان لاعبو المنتخب ومدربهم ربيع ياسين في بهو فندق الإقامة يتأهبون للتحرك إلي الملعب للتدريب إلا أنهم فوجئوا بمسئولي اللجنة المنظمة يطالبون الجميع با لعودة إلي غرفهم وفرض العزل الصحي طبقا للبروتوكول الطبي الذي يعني ابتعادهم عن أي اختلاط لمدة 14 يوما كاملا الأمر الذي قابله اللاعبون باستياء وغضب خصوصا أنهم لا يشعرون بأي أعراض.
تواصل د. جمال محمد علي نائب رئيس البعثة ونائب رئيس الاتحاد مع محمود الهمامي سكرتير عام اتحاد شمال أفريقيا لبحث الموقف. وحاول تأجيل موعد المباراة. تم اجراء مسحة ثانية. مؤكداً أن الفريق به 12 لاعباً فقط هم أصحاب العينات السلبية. ويحتاج إلي 14 علي الأقل للعب المباراة طبقاً للائحة.. وبعد وقت طويل تمت الموافقة علي اجراء المسحة الثانية. وهي التي ستحدد مصير المباراة اليوم.
يأمل د.جمال محمد علي أن تتحول عدد من عينات اللاعبين إلي سلبية حتي يمكن المشاركة في المباراة.
تلقي د.جمال محمد علي اتصالاً من وزير الرياضة د.أشرف صبحي للاطمئنان علي البعثة والتأكيد علي متابعته شخصياً للأزمة حتي تنتهي بسلام.
يتابع سفير مصر في تونس إيهاب فهمي الموقف ويساند البعثة مؤكداً أنه ومعه كل أفراد السفارة في خدمة المنتخب. وأنه يعمل علي سرعة ظهور نتائج تحاليل العينة الثانية. متمنياً أن تكون النتيجة عكسية.
كانت اللجنة المنظمة للتصفيات قد وجهت اللوم للبعثة المصرية متهمة الجميع بأنهم لم يلتزموا تماماً بالاجراءات الاحترازية وأن الفريق جاء إلي تونس قبل الموعد المحدد رغم أن تونس موبوءة بالكورونا.




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات