• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

أثيوبيا علي أبواب كارثة إنسانية


 

عواصم العالم- وكالات الأنباء:
قالت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. الجمعة. إنها تخطط للتعامل مع ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين الفارين صوب السودان المجاور لنحو 200 ألف. داعية في الوقت نفسه إلي وقف إطلاق النار مؤقتا في إقليم تيجراي شمالي إثيوبي لفتح ممرات انسانية.
كما تطلب وكالات الإغاثة بالأمم المتحدة مائتي مليون دولار لتلبية احتياجات الغذاء والمأوي وغيرها من الاحتياجات الملحة لعدد متزايد من اللاجئين إلي السودان. وأكد مصدر سوداني  أن الوضع الإنساني في شرق السودان مرشح للمزيد من الانفجار في ظل التدفق المستمر علي مدار الساعة من مناطق القتال.
وتظهر التقديرات الحالية وجود نحو 40 ألف لاجئ إثيوبي عبروا الحدود صوب السودان. خلال أسبوعين فقط. غالبيتهم من النساء والأطفال.
حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" من أن الصراع الدائر في إقليم تيجراي الإثيوبي ترك قرابة 2.3 مليون طفل بحاجة ماسة للمساعدة. مشيرة إلي أن الآلاف غيرهم معرضين للخطر في مخيمات للاجئين.
ولم تظهر حتي الآن أي بوادر لحل النزع. خاصة مع نفي أديس أبابا وجود وساطة في الصراع. مما يعني أن القتال سيستمر.
 ميدانيا أطلقت قوات في إقليم تيجراي صواريخ علي مدينة "بهير دار" في ولاية أمهرة المجاورة. وقالت حكومة ولاية أمهرة إنه لم تقع أضرار أو خسائر بشرية.
وتخوض جبهة تحرير شعب تيجراي قتالاً ضد قوات الحكومة الاتحادية. وقد أرسلت ولاية أمهرة. التي لديها نزاع من أمد طويل علي الحدود مع تيجراي. قواتها الإقليمية لمساندة القوات الاتحادية.
 




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات