• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

ساعات ويبدأ العام الدراسي الجديد

أسواق المستلزمات المدرسية تلبي طلبات الساعات الأخيرة

وقد شهدت المحلات إقبالاً من أولياء الأمور وابنائهم لشراء واختيار الزي المدرسي للمدارس الحكومية والخاصة وشراء الحقيبة المدرسية والاحذية والمستلزمات الأخري من الكشاكيل والادوات المدرسية.
يقول كامل صابر  برعي "صاحب محل" ان نسب ارتفاع الاسعار الطفيفة في الملابس ساهمت في اقبال المواطنين علي الشراء ولكن سعر الحقائب المدرسية مرتفع قليلا لزيادة اسعار الخامات.
تقول زهراء محمد "موظفة": أولادي في كل المراحل الدراسية "ابتدائي ـ إعدادي ـ ثانوي" وأسعار الملابس مناسبة وجميع المستلزمات الدراسية متوفرة.
يقول عبدالناصر عصمت "موظف": أولادي في الصف الثالث الابتدائي والأول الاعدادي وكل المستلزمات المدرسية من كشاكيل وأدوات وملابس وحقائب واكسسوارات متوفرة ونأمل تشديد الرقابة علي الاسواق لضبط الاسعار أكثر.
يؤكد خالد بكري "صاحب محل" ان الاقبال حاليا متوسط من المواطنين علي الشراء ويعتبر اقل من الاعوام الماضية حيث كان ولي الأمر يشتري أكثر من قطعة ملابس للابن أو الابنة والآن يشتري قطعتين فقط علي الرغم من عدم ارتفاع الاسعار علي السنة الماضية وتوافر البضاعة.. موضحا ان نسبة الزيادة حوالي 5%.
أضافت نجوي سيد "موظفة" أن لديها أولاداً بالصف السادس الابتدائي والروضة واسعار ملابسهم في حدود المعقول أما الحقائب المدرسية فمرتفعة جدا بخلاف الأحذية فأسعارها معقولة.
يري ايهاب عزيز "موظف" أن طالبات المدارس تستنزف ميزانية الأسرة ونرجو من المدرسين عدم المبالغة في طلباتهم من الكشاكيل والكتب الخارجية واسعار الدروس الخصوصية موضحا أن الحقائب المدرسية للفرجة فقط في ظل ارتفاع اسعارها وسنكتفي بما لدينا من الشنط القديمة.
تري خديجة ياسين "موظفة" أن أسعار الشنط المدرسية مرتفعة حتي مع الباعة الجائلين في الشوارع وعلي الرصيف حيث تبدأ من 250 جنيها وترتفع حسب جودة الحقيبة وخامتها وأغلبها مستوردة.
يقول عبدالمنعم سعيد "موظف": لدي اولاد في أولي ثانوي والصف السادس ابتدائي والاسعار متوسطة والملابس متوفرة وهذا جميل والزيادة تعتبر بسيطة هذا بالنسبة لملابس المدرسة أما الحقائب المدرسية فسوف تبدأ رحلة البحث عنها اليوم ولابد من اصطحاب الاولاد حتي يختاروا ما يحجبهم.
* شريف بكري "صاحب محل": الأيام الاخيرة قبل دخول المدارس تشهد دائما اقبالاً من أولياء الامور لتلبية احتياجات ابنائهم وهذا العام شهد ارتفاعاً بنسبة 5% في أسعار الملابس ونحاول ان نخفض الأسعار لكي نساهم في تخفيف معاناة المواطنين وكل المنتجات متوفرة وبجودة عالية وهناك حالة سعادة علي وجوه الابناء.
ويقول إسماعيل شعبان موظف: الاسعار في كل حاجة مرتفعة ولكن هذه الأيام موسم المدارس ويحتاج لميزانية خاصة لتلبية طلبات المدارس من ادوات وزي مدرسي ومصاريف المدارس أيضا فلدي أولاد في جميع المراحل التعليم من ابتدائي وحتي الجامعة وعلي واحد له ميزانية خاصة به والمستلزمات متوفرة ومتنوعة تثير طمع الاولاد فمثلا الحقائب تباع علي الرصيف بأسعار فلكية فما بالك بنفس الحقيبة في المحل.
يضيف أشرف دياب "موظف": لدي ابني احمد في الصف الاول الإعدادي واسعار الملابس مناسبة وفي المعقول اما الحقائب مرتفعة فأقل سعر لها 300 جنيه ونحن مستعدون لدخول المدرسة وحضرنا كل المستلزمات وطارت المنحة ولكن المهم ان يتفوق ابني في دراسته.