• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

أكتوبر 1973.. أيام خالدة في تاريخ مصر "1" "المساء" تعيد إلي الأذهان.. ذكريات العبور والبطولات


تحتفل مصر والأمة العربية خلال شهر أكتوبر الحالي بذكري مرور 46 عاماً علي انتصار أكتوبر العظيم عام 1973.


هذا الانتصار الذي كان بمثابة زلزال هز العالم كله..

بعد أن اعتقد الكثيرون أن مصر والعرب أصبحوا جثة هامدة وأنهم لا يصلحون للحرب وأن أي حرب سيخوضونها ستقضي عليهم تماماً حتي إن هنري كيسيخر وزير الخارجية الأمريكي في ذلك الوقت عندما أخبروه يوم 6 أكتوبر بوجود هجوم مصري علي اسرائيل علق قائلاً: "مساكين الجنود المصريين سيحولون قناة السويس بدمائهم إلي اللون الأحمر!!" وظل عدة أيام لا يصدق أن جنودنا البواسل عبروا القناة!!
وخلال شهر أكتوبر الحالي تعيد "المساء" إلي الأذهان روح هذه الأيام الخالدة في تاريخ مصر..

عندما وقف الشعب بأكمله وراء قواته المسلحة وهم يتابعون بفخر واعتزاز البطولات التي يحققها جنودنا البواسل من أجل تحرير الأرض واستعادة الكرامة حتي إنه في هذه الأيام الخالدة لم تحدث أي أزمات تموينية بل ولم تقع أي حوادث قتل أو سرقة.


استطاع الجيش المصري البطل خلال هذه الحرب اقتحام مانع قناة السويس الصعب واجتياح خط بارليف المنيع واقامة رؤوس جسور له علي الضفة الشرقية للقناة بعد أن أفقد العدد توازنه في 6 ساعات فقط.


وكما قال الرئيس البطل أنور السادات في خطابه التاريخي أمام مجلس الأمة يوم 6 أكتوبر: كانت المخاطرة كبيرة وكانت التضحيات عظيمة.. ولكن النتائج المحققة لمعركة أكتوبر كانت هائلة.. فقد العدو المتغطرس توازنه واستعادت الأمة الجريحة شرفها.. وتغيرت الخريطة السياسية للشرق الأوسط.
كان من أهم أسباب هذا النصر العظيم.. نجاح مصر بدرجة امتياز في خداع إسرائيل واقناعها بأنه لن تكون هناك حرب.. حتي إن الرئيس الراحل أنور السادات أرسل رسالة تهدئه إلي إسرائيل عن طريق مؤرخ بربطاني يهودي كان قد التقي به الرئيس قبل أيام قليلة من الحرب ووصلت الرسالة إلي رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية بانه لن تكون هناك حرب.

خدعة الحرب
لجأت قواتنا المسلحة إلي تسريب معلومات للمخابرات الإسرائيلية بأن مصر تنوي إجراء مناورات شاملة وليس حرباً وان الضباط الراغبين في اداء مناسك الحج سيبدأ تسجيل أسمائهم منذ 9 أكتوبر 1973 مما جعل إسرائيل تستبعد حدوث أي هجوم من قبل الجيش المصري علي قواتها.


كما تم إعداد خطة حرب بسيطة وشاملة غير معقدة بالتنسيق مع الجبهة السورية تتمثل في عبور التشكيلات المتمزكزة علي القناة لعبور القناة من قطاع تمركزها دون الحاجة إلي نقل وتحريك وحدات من أماكنها وعبور خط بارليف والتمركز علي الضفة الأخري من القناة وأخذ مواقع دفاعية لصد أي هجوم مضاد إلي أن تصل إليهم الأسلحة الثقيلة والدبابات تمهيداً لشن هجوم جديد واستخدام جواسيس مصريين في جيش العدو لجمع معلومات عن خط بارليف باعتباره النقطة الفاصلة في الحرب وتدميره يعني تحقيق الانتصار للجيش المصري في الحرب.
وكان للصحافة دور كبير في هزيمة العدو الاسرائيلي حيث أصدر الرئيس الراحل أنور السادات تعليماته لها بنشر أخبار سلبية عن موارد البلاد وأنها في حالة سيئة جداً لا تستطيع خوض أية معارك وليس أمامها خيار سوي القبول بحالة اللاسلم واللاحرب.

مانشيتات المساء
كانت "المساء" في مقدمة الصحف التي شاركت في خطة خداع إسرائيل..

حيث خرجت في اليوم السابق للحرب 5 أكتوبر تقول في مانشيتاتها الرئيسية ديان يقول: إغلاق مركز شيناو كارثة لإسرائيل..

حشود إسرائيلية علي الجبهات السورية والأردنية واللبنانية.. الكونجرس يحدد سلطات الرئيس الأمريكي في إعلان الحرب.


وفي يوم الحرب نشرت "المساء" مانشيتاً رئيسياً يقول: إسرائيل تمهد لعدوان جديد علي الدول العربية.. ونشرت أيضا.. المصادر الرئيسية تعلن أن إسرائيل تمهد للعدوان بحملة دعائية واسعة حول وجود حشود عربية. وقالت نقلاً عن وكالات الأنباء: نشرت الوكالات تقول إن المحاولة الإسرائيلية الجديدة لخلق التوتر ستؤدي إلي انفجار جديد..

وسوريا تدعو إلي طرد إسرائيل من الأمم المتحدة ومقاطعتها في كافة المجالات.
أما المانشيتات الرياضية لـ"المساء" فكانت عن مباريات الدوري المصري وتحدثت عن تعادل الزمالك مع الاتحاد بدون أهداف وفوز الأهلي علي المنيا..

وكان هذا هو المانشيت الأبرز في صفحات الرياضة بالجرائد الصادرة يوم الحرب بينما جاءت مانشيتات "المساء" يوم 7 أكتوبر وبعد اندلاع الحرب: قواتنا تواصل تقدمها في سيناء..

القوات المصرية تتدفق عبر قناة السويس وتواصل تقدمها صباح اليوم والاشتباكات الأرضية والجوية مستمرة..

تدمير "5" قطع بحرية للعدو و27 طائرة و600 دبابة و115 موقعاً حصيناً وأسر عدد من جنود العدو والقوات السورية تواصل تقدمها في هضبة الجولان وتسقط 10 طائرات وتغرق 4 قطع بحرية.

مانشيتات الجمهورية
وكانت مانشيتات "الجمهورية": النمسا تتحدي الإرهاب الأمريكي..

ومستشار النمسا يكشف عن عملية فدائية كبري كانت تستهدف ضرب معسكر المهاجرين اليهود.
أما يوم الحرب 6 أكتوبر 1973 فنشرت مانشيتاً يقول "إسرائيل في ذهول" قرار زائيري بقطع العلاقات مع إسرائيل ينزل كالصاعقة علي الحكومة الإسرائيلية التي لم تفق حتي الأن من ضربة فيينا" و"ايبان يفقد أعصابه ويتهم الرئيس موبوتو بالخيانة" وصحف إسرائيل تطالب الحكومة بتخفيض حجم مساعداتها لافريقيا ونشرت جريدة الجمهورية يوم 7 أكتوبر مانشيتات تقول: "قواتنا تصد عدواناً إسرائيلياً ثم تقتحم القناة علي طول المواجهة وترفع العلم المصري فوق الضفة الشرقية..

السادات ينتقل إلي قيادة القوات المسلحة ليكون علي اتصال دائم بسير المعركة.. معارك شاملة برية وبحرية وجوية علي طول خطوط النار المصرية والسورية مع إسرائيل.. الطيران المصري يقصف مواقع العدو ويسقط 11 طائرة والأسطول البحري يضرب قوات العدو علي الساحل الشمالي لسيناء.. إسرائيل تعترف بالعبور وتعلن: المدرعات المصرية تتدفق عبر جسرين علي القناة.. القوات السورية ترد العدوان الإسرائيلي وتطارد العدو في الجولان وتحرر مواقع عديدة منها جبل الشيخ.


أما صحيفة "الأهرام" فقد كان المانشيت الرئيسي لها يوم 5 أكتوبر 1973 "توتر حاد علي الجبهة السورية يهدد بالانفجار في أي وقت".
وقالت أيضاً: الحشد العسكري الإسرائيلي علي الخطوط يتزايد بشكل خطير تحت مظلة مستمرة من الطيران فوق المنطقة كلها.. والقوات السورية تعلن استعدادها لرد أي هجوم.


أما مانشيت "الأهرام" الرئيس يوم السادس من أكتوبر فكان نقلاً عن وكالة الأنباء الفرنسية: سادت إسرائيل حالة من الارتباك لتوقف الراديو والتليفزيون وجميع أجهزة الإعلام عن إذاعة أيه معلومات ابتداء من مغرب أمس حتي مساء اليوم السبت بمناسبة الاحتفال بيوم كيبور"الغفران" وهو أكبر الاعياد الدينية اليهودية.

أقتحام بارليف
أما يوم 7 أكتوبر فقد غطت جريدة الأهرام نجاح الجيش في عبور القناة واقتحام خط بارليف.. وكان المانشيت الرئيسي لها: قواتنا عبرت القناة ـ واقتحمت خط بارليف..

معارك ليلية عنيفة بالدبابات في سيناء بعد نجاح عملية العبور الضخمة.
ونشرت جريدة "الأخبار" يوم 7 أكتوبر: عبرنا القناة ورفعنا علم مصر..

إسرائيل تعترف بنجاح العبور المصري وتدفق المدرعات المصرية في سيناء.. استولت قواتنا علي معظم الشاطئ الشرقي للقناة وتواصل القتال بنجاح..

قواتنا البحرية تدمر الأهداف الهامة للعدو علي ساحل سيناء الشمالي..

المقاتلات المصرية تضرب مواقع العدو وتتصدي لهجوم جوي كبير.. القوات السورية تقتحم مواقع العدو وتحرر جبل الشيخ وعدة مراكز بالجولان.

أخطر شهادة إسرائيلية
كان كل شئ هادئاً في إسرائيل يوم 6 أكتوبر 1973 وكانت هناك افتراضات أساسية لدي تل أبيب تؤكد أن الحرب لن تكون في أكتوبر.. وأن من المستحيل أن يعبر المصريون قناة السويس ويقتحموا خط بارليف الذي يحتاج إلي قنبلة نووية لتدميره..

قبل أن تأتي الصدمة للاسرائيليين: "عبر الجيش المصري القناة.. وحطموا خط بارليف"!!
شهادات عديدة في إسرائيل وفي مصر عن حرب أكتوبر ولكن كان هناك روايات أكثر أهمية من بينها شهادة جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل وقت الحرب.
كانت هزيمة جيش الاحتلال الإسرائيلي علي يد الجيش المصري من بين الموضوعات التي تخشي "مائير" الحديث فيها حيث تقول: ليس أشق علي نفسي الكتابة من بين كل الموضوعات التي كتبت وتحدثت عنها قدر الكتابة عن حرب أكتوبر..

الهزيمة في نظرها: كارثة ساحقة "وكابوس عاشته بنفسها" وسيظل باقياً معها طوال حياتها!!
لم تكن الصدمة في إسرائيل وفق "مائير" في طريقة الحرب بقدر ما اثبتت أن عدداً من الافتراضات الأساسية ثبت خطؤها مثل احتمال الهجوم في أكتوبر ضئيل. واعتقاد وصول انذار قبل الهجوم بوقت كاف وعدم قدرة المصريين علي عبور قناة السويس.


تقول "مائير": من أهم أسباب الهزيمة التوقيت حيث كان يوم الغفران أكثر أيام التقويم اليهودي خشوعاً وقداسة ويمتنع فيه اليهود عن الطعام والشراب ويقضون أوقاتهم في المعبد للصلاة والاستغفار عن الخطايا التي ارتكبوها طيلة العام..

في يوم الغفران الحياه في إسرائيل تتوقف.. لا صحافة ولا تليفزيون ولا إذاعة ولا عمل ولا مطاعم..

بجانب أن معظم جنود الجيش في إجازة يقضون العيد مع عائلاتهم.
هذا سبب يكفي للهزيمة في رأي "جولدا مائير".


كانت رئيسة الوزراء الإسرائيلية "مائير" قد تلقت تقريراً يوم 5 أكتوبر ـ قبل الحرب بيوم واحد ـ أثار مخاوفها.. حيث بدأت عائلات المستشارين السوفيت في سوريا يحزمون أمتعتهم للرحيل قبل أن يضرب الطيران المصري مواقع مهمة..

وقبل أن تندلع الحرب بين الجيش المصري والإسرائيلي وكانت الخسائر فادحة في صفوف الاسرائيليين.


في اليوم التالي للحرب يوم 7 أكتوبر.. طلب وزير الدفاع الإسرائيلي الانسحاب الفوري لكن "مائير" رفضت وطلبت اجتماعاً عاجلاً للحكومة وحصلت علي موافقة بالاستمرار وشن هجوم مضاد بالتزامن مع طلب أسلحة من الولايات المتحدة التي وصلت يوم 14 أكتوبر.
 




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية

مصلحة الضرائب المصرية






المقالات