• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

احتجاجات في الجزائر قبل يومين من الانتخابات الرئاسية

الجزائر - وكالات الأنباء : تصاعدت الدعوة لمقاطعة انتخابات الرئاسة التي تشهدها الجزائر بعد غد. فيما دخلت البلاد فترة الصمت الانتخابي اعتبارا من الأمس.
وينزل الطلاب إلي الشوارع اليوم لمواصلة احتجاجهم الأسبوعي كل ثلاثاء رفضا لإجراء الانتخابات وللمطالبة برحيل رموز نظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.
ودخل المعتقلون والمحتجزون احتياطيا اضرابا عن الطعام للمطالبة بمقاطعة الانتخابات الرئاسية التي ستجري بعد غد الخميس.
ويطالب المحتجون برحيل كل القائم منذ الاستقلال عام 1962 وذلك بعد دفع بوتفليقة إلي الاستقالة بعدما أمضي نحو 20 عاما علي رأس السلطة.. ويعتبر المحتجون أن الهدف من الانتخابات الرئاسية إحياء النظام.
ويفرض القانون صمتا انتخابيا لثلاثة أيام قبل يوم الاقتراع بحيث تمنع أي دعاية من قبل المرشحين أو لصالحهم.
ويتنافس في هذه الانتخابات خمسة مرشحين هم: عز الدين ميهوبي وعبدالقادر بن قرينة وعبدالمجيد تبون وعلي بن فليس وعبدالعزيز بلعيد وجميعهم تولوا مناصب رسمية خلال حكم بوتفليقة وتتعرض ملصقات المرشحين للتمزيق أو لكتابة شعارات مناهضة عليها.
وكان رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي أعلن أن العدد الإجمالي للناخبين المحتملين يزيد علي 24 مليونا و474 ألف ناخب بينهم نحو 914 ألف ناخب يصوتون في الخارج.
علي صعيد متصل قال رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح: انه أعطي تعليمات لكل مكونات الجيش الوطني الشعبي ومصالح الأمن بضرورة التحلي بأعلي درجات اليقظة والجاهزية لتأمين الانتخابات.
وأكد قايد صالح في كلمته التوجيهية التي ألقاها خلال زيارته لقيادة الدرك الوطني ان تعليماته نصت علي التأمين الشامل والكامل لهذه الانتخابات.
من جانب آخر تصدر محكمة سيدي أ محمد التي تنظر قضية الفساد المعروفة بتركيب السيارات حكمها اليوم ضد المتهمين في القضية وعلي رأسهم رئيسا الوزراء السابقين أحمد أو يحيي وعبدالملاك السلال.
وكانت النيابة طلبت الحكم ضدهما بالمؤبد بعد أن اتهمتهما بالرشوة والإثراء غير المشروع.