• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

الإذاعي طاهر أبوزيد الملقب بـ "صوت مصر"

"البعد الآخر" يلقي الضوء علي المشروعات القومية والعمل بالتليفزيون لا يناسبني في الوقت الحالي

الإذاعي طاهر أبوزيد الملقب "بصوت مصر" استطاع ان يحقق جماهيرية كبيرة بصوته المتميز ما جعله يقدم ألف فيلم وثائقي ويمنحه الجمهور لقب "صوت مصر" بعدما تخطي الصعاب ويحقق برنامجه الاذاعي "البعد الآخر" الذي يذاع علي راديو مصر نجاحاً كبيراً واهتمام المستمعين ويترك صدي عند كبار المسئولين بالدولة والرئاسة ليرشح البرنامج لتغطية مؤتمر افريقيا الذي أقيم بأسوان ومنتدي شباب العالم بشرم الشيخ.
كشف الاذاعي طاهر أبوزيد خلال حديثه مع "المساء" أنه رفض تقديم البرامج الفنية والرياضية خوفاً من ارتباط اسمه بنجم الكرة الكابتن طاهر أبوزيد وفضل أن يستغل صوته المتميز في البرامج السياسية والأفلام الوثائقية.
وقال: برنامج "البعد الآخر" يقدم يوم السبت من كل أسبوع للعام الثالث علي التوالي حيث يلقي الضوء علي المشروعات القومية الكبري التي تقوم بها الدولة مشيراً إلي ان البرنامج مستمر في الخريطة الإذاعية الجديدة بشكل جديد من خلال عقد لقاءات خارجية من داخل مواقع المشروعات بعيداً عن الاستديو.
وحول تغطية البرنامج وراديو مصر للمرة الأولي للمؤتمرات وكان آخرها منتدي شباب العالم قال: يعتبر هذا المنتدي الذي يقام وسط مشاركة كبيرة من شباب العالم شرف كبير لجميع العاملين براديو مصر حيث كان هناك استديو بث مباشر من شرم الشيخ للإذاعة.
وحول لقب "صوت مصر" قال: اعتبر هذا اللقب جاء من الأفلام الوثائقية التي كانت سبب شهرتي أكثر من البرامج وكان لي نصيب الأسد في هذه الأفلام التي تهتم بقضايا الوطن ومن هنا لقبت "بصوت مصر" بعدما قدمت فيلم "رجال يحمون الوطن" وهذا الفيلم كان تجربة مختلفة بالنسبة لي. خاصة ان التعليق الصوتي في الفيلم كله لي. وعملت أفلاماً كثيرة عرض منها في منتديات مهمة منها مؤتمر الوحدة الاقتصادي وقدمت الأفلام التسجيلية وغيرها من الأفلام.
وعن نوعية البرامج التوك شو والسياسية التي يفضلها رد قائلاً: منذ بدايتي كمراسل في 2005 كنت أعمل في احدي القنوات التليفزيونية الخاصة وقدمت البرنامج المتنوع "حديث البلد" ثم قدمت البرنامج الديني "ديننا ببساطة" ثم برنامج "لقاء خاص" مع الشخصيات العامة والمهرجانات الفنية وغيرها. وعملت في أكثر من قناة فضلاً عن تقديمي ألف فيلم تسجيلي وثائقي.
وعن أسباب ابتعادك عن التليفزيون قال: بدأت عكس الناس حيث عملت في بداياتي في أكثر من 11 قناة عربية والعمل في التليفزيون لا يناسبني في الوقت الحالي.
أوضح ان الساحة الإعلامية في احتياج لإعادة ترتيب وبعض البرامج التليفزيونية الموجودة علي الساحة ولابد من إعادة النظر لها بشكل كبير وبالتالي لن ينتج نجوم جدد علي الشاشة. فضلاً عن سيطرة الوكالات الإعلانية علي البرامج التليفزيونية وتحكمها في اختيار المذيع النجم بهدف التسويق ولا يلمحها المذيع الاكفأ.
أشار قائلاً: أفضل تقديم برنامج اجتماعي يلقي الضوء علي كل ما يخص المجتمع من مشاكل أسرية وبطالة وطلاق وعقارات والمشاكل الدينية وغيرها بحيث نعيش مع الحياة اليومية للناس نتحاور معهم ونسمع مشاكلهم علي أن يكون برنامجاً تليفزيونياً وليس إذاعياً.
أكد علي ان الإعلامية الكبيرة وكبير مذيعي إذاعة صوت العرب رحمة الله عليها "عائشة أبوالسعد" مثله الأعلي ويدين لها بالفضل والتي تولت بعد ذلك نائب رئيس الإذاعة. حيث انها آمنت بصوته مشيراً إلي أن المذيع خاصة إذا كان إذاعياً لابد وأن يمتلك حضوراً وثقافة وصوتاً متميزاً بعدما أصبحت الإذاعة في تزايد لعدد المستمعين لها خاصة ان الراديو متوافر مع العديد من الجمهور في المواصلات العامة وغيرها.