• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

أهالي العائدين من ليبيا:

السيسي أثبت أن دماء المصريين ليست رخيصة


بعث أهالي قرية "كوم الرمل" القبلية بمركز سمسطا في محافظة بني سويف رسالة شكر وتقدير للرئيس عبدالفتاح السيسي. أعربوا فيها عن بالغ تقديرهم لرئيس الجمهورية لجهوده الدؤوبة في إعادة أبنائهم المختطفين من ليبيا. وأكدوا أن مصر كبيرة برئيسها الذي انتصر لكرامة المصريين. 
سادت أجواء من البهجة والفرحة القرية عقب عودة أبنائها المختطفين الذين يبلغ عددهم 23 كانوا يعملون في ليبيا واختطفوا علي يد إحدي ميليشيات المرتزقة. ونجحت الأجهزة الأمنية والدبلوماسية المصرية في إعادتهم إلي أرض الوطن.
تقول حميدة جميل علواني شقيقة محمد جميل أحد العائدين من ليبيا: إن الرئيس السيسي أثبت أن دماء المصريين ليست رخيصة ولا تضيع. 
أضافت أن سعادتها لا توصف بعودة أشقائها وابن عمها. مشيرة إلي أنها كانت تثق في تدخل الرئيس لعودة أبناء القرية لسابق عهدنا بالرئيس السيسي. 
تابعت أن الرئيس السيسي كبير المصريين. وهذا هو دور الكبير مساعدة الجميع. مشيرة إلي أن مصر أثبتت أنها كبيرة أمام العالم كله. وأن إجراء عودة المصريين بمثابة انتصار لعظمة مصر ودبلوماسيتها الناجحة.
بدوره. قال محمود جمال نجل أحد العائدين من ليبيا: إنه سعيد بعودة والده إلي أرض الوطن بعد الخطف علي يد ميلشيات مسلحة. واشار إلي أن والده عبر عن ذلك بقوله "طلعنا من وسط الموت". 
أضاف: "ما حدث مع والدي والـ22 الآخرين هو انتصار للكرامة المصرية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي. الذي أثلج صدورنا بتوجيهات للأجهزة وإعادة المصريين. ولم تمر ساعات قليلة حتي عادوا لأحضان الوطن". 
تابع أن أغلب الـ23 العائدين كانوا يعملون في المعمار ووالدي كان يعمل بالخرسانة منذ أكثر من 3 سنوات. من أجل لقمة العيش وتوفير نفقات الأسرة. 
قال: "تلقينا خبر احتجاز والدي والـ22 الآخرين من التليفزيون المصري. وعلمنا بعودتهم من التليفزيون أيضا. وكان الخبر الذي أثلج صدورنا جميعا. وعمت الفرحة في القرية". 
كانت أجهزة الدولة قد نجحت في إعادة 23 مصريا تم احتجازهم في ليبيا. بعدما كلف الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية. بإنهاء أزمة اختطاف المصريين في ليبيا. و أسفرت الاتصالات المصرية/ الليبية عن إعادتهم وتأمين وصولهم إلي البلاد. 
وصل المصريون العائدون من ليبيا فجرا إلي منفذ السلوم ومنها الي قريتهم بسمسطا. 
كان الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية. قد كلف أجهزة الدولة بإنهاء أزمة المصريين المحتجزين في ليبيا. وكانت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني. أعلنت القبض علي المتورطين في واقعة الإساءة لعدد من العمال المصريين التي جري تداولها قبل أيام علي مواقع التواصل الاجتماعي. بعد تحديد هوياتهم. مؤكدة مباشرة إجراءات الاستدلال معهم تمهيدا لإحالتهم إلي مكتب النائب العام في طرابلس.
سادت حالة من الفرحة العارمة في منفذ السلوم البري الحدودي بمحافظة مرسي مطروح. عند وصول 23 من المصريين المحررين من أيدي الجماعات المسلحة في مدينة ترهونة الليبية. ووجه العائدون الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي علي مجهوداته الكبيرة في إعادتهم إلي البلاد. وكان في استقبالهم ممثلون لمختلف أجهزة الدولة ومحافظ مطروح. ووجه العائدون من أيدي الجماعات المسلحة من ليبيا الشكر لكل أجهزة الدولة علي دعمهم في عودتهم لبلادهم. 
المواطنون الذين تعرضوا للاختطاف هم: جمال محمود. محمد حميدة. جميل محمد محمود علوان. محمود حامد طنطاوي. سيد حامد. محمد نادي سمير. علي نادي سمير. سيد صلاح محمد. وائل رمضان. سيد محمد. بهجت نادي. سلومة سعيد. وهبة صديق. محمد سيد حسن. أحمد طه. ربيع محمد. مصطفي محمد. رجب عبد الصمد. كساب شعبان. شعبان محمد. حمادة محمد شعبان. ممتاز محمد عبدالحليم. ونجحت الأجهزة المصرية المعنية. بناء علي توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي. في إطلاق سراحهم وإعادتهم إلي أرض الوطن سالمين آمنين.
 




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات