• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

السيسي خلال اجتماعه بمحافظ البنك المركزي ونائبه: مراعاة الفئات الأكثر احتياجا

كتب ـ محمد أبوالسعود وأميرة السلاموني:
وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بالاستمرار في اتخاذ كافة الإجراءات لتحسين المؤشرات الاقتصادية والحفاظ علي الاستقرار النقدي والمصرفي. والتنسيق بين كافة أجهزة الدولة المعنية لمواصلة العمل علي خفض الدين العام والحد من التضخم والحفاظ علي استقرار الاسعار مؤكدا ضرورة مراعاة الفئات الأكثر احتياجا والتخفيف من أعبائهم. بالتوازي مع شبكات الحماية الاجتماعية.
جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبدالفتاح السيسي مع طارق عامر محافظ البنك المركزي وجمال نجم نائب محافظ البنك المركزي.
صرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي بأن الاجتماع تناول استعراض السياسة النقدية وما يقوم به البنك المركزي من إجراءات للحفاظ علي الاستقرار النقدي في إطار العمل داخل منظومة العمل المصرفي.
من جانبه. قام محافظ البنك المركزي باستعراض أهم تطورات ومؤشرات المركز المالي للبنك خلال العام الماضي. مؤكدا أن البنك المركزي يسعي لضمان تحقيق المستهدفات المالية والاقتصادية المنشودة من خلال استقرار سعر الصرف وتعزيز حجم الاحتياطي الاجنبي. بما يحافظ علي التحسن المستمر في المؤشرات الاقتصادية وزيادة ثقة المجتمع الدولي في قدرة الاقتصاد المصري علي النمو لجذب المشروعات والاستثمارات العالمية.
كما استعرض طارق عامر خلال الاجتماع آخر التطورات الخاصة بتطبيق استراتيجية البنك المركزي والجهاز المصرفي خلال العام الماضي. بما في ذلك مبادرات تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ودعم القطاعات الخدمية. فضلا عن جهود تطوير وتحديث البنوك. خاصة من خلال تنمية الكوادر البشرية وتوطين  التكنولوجيا المالية لتنفيذ مبادرة الشمول المالي. وذلك بهدف مواكبة التطورات التي طرأت علي العمل المصرفي. وتدعيم دور البنك المركزي في الحفاظ علي سلامة الجهاز المصرفي ودعم الاستقرار المالي.
علي صعيد آخر.. أشاد الرئيس عبدالفتاح السيسي بالتعاون الثنائي المثمر بين مصر وفرنسا في المجال البرلماني. مشيرا إلي أن مصر تقدر جهود أصدقائها في البرلمان الفرنسي للدفع بأطر التعاون الثنائي. تعزيزا لشتي مسارات الشراكة الاستراتيجية بين مصر وفرنسا.
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي وفد مجموعة الصداقة الفرنسية المصرية بمجلس الشيوخ الفرنسي. برئاسة السيدة كاترين موران. وبحضور الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب.
وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي. بأن الرئيس السيسي استهل اللقاء بالترحيب بالوفد البرلماني الفرنسي معربا عن التقدير للتطور المستمر في العلاقات المصرية الفرنسية. وزيادة وتيرة التنسيق بين البلدين في مختلف المجالات. وكذا الزيارات المتبادلة رفيعة المستوي فضلا عن الظروف الاقليمية والدولية المحيطة وما تفرضه من تحديات جسام علي مصر وفرنسا. تستلزم تعزيز التشاور والتعاون بين البلدين علي كافة المستويات.
من جانبها أعربت السيدة كاترين موران عن تقدير مجلس الشيوخ الفرنسي لجهود الرئيس السيسي في مجال الإصلاح والتنمية داخل مصر. وكذا جهوده الرصينة والمتزنة علي الصعيد الخارجي. خاصة في المحيط الاقليمي المضطرب لمصر. وهي الجهود التي أسفرت خلال السنوات الماضية لأن تصبح مصر قطبا للاستقرار والامن والتنمية في منطقة الشرق الاوسط والقارة الافريقية.