• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

المؤلف عمرو سمير عاطف : "النهاية" يستحق المغامرة.. والمخرج نجم العمل


قال المؤلف عمرو سمير عاطف ان مسلسل "النهاية" الذي يعرض حالياً تدور أحداثه في إطار من الخيال العلمي لذلك فانتقاد المتحدث الرسمي للجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي للعمل مبالغ فيه وأنا تعجبت جداً من هذا الهجوم علي المسلسل ولم أتوقع رد فعله. فنحن قدمنا عملا ونرحب بأي نقد له في إطاره الفني.
مسلسل "النهاية" تدور أحداثه عن المستقبل 2120 بطولة يوسف الشريف وعمرو عبدالجليل وأحمد توفيق ومحمد لطفي وسهر الصايغ وسوسن بدر ومن إخراج ياسر سامي.
أكد عمرو انه بعد نجاح "كفر دلهاب" أصبحت في تحد كبير وعليك ان تخطو دائماً خطوات للأمام ولابد من المخاطرة لذا لم يكن أمامنا إلا المغامرة حتي لو خسرنا ولكننا لو كسبنا فسيكون النجاح كبيرا. لذلك كانت النقلة من العصور الوسطي في كفر دلهاب إلي المستقبل في "النهاية".
أوضح أن العمل والتجهيز للمسلسل استغرق وقتا طويلا وكانت المشكلة في تنفيذ الفكرة علي أرض الواقع. لذلك كنت أخشي علي مخرج المسلسل ياسر سامي من صعوبة العمل وكنت أحاول أن أسهل في كتابة المشاهد للمخرج ولكن المفاجأة ان سامي طلب مني أن أكتب ما يحلو لي والأصعب وكان هذا هوالتحدي الأكبر حتي يخرج العمل للنور. مشيراً إلي أنه سعيد جداً بردود الأفعال من الجمهور عن العمل. فالأحداث لفتت انتباهه منذ أول مشهد وأتمني أن تستمر الإثارة والتشويق حتي الحلقة الأخيرة.
أضاف انه استعان في كتابة الحلقات بكل المراجع التي تتنبأ بالمستقبل فهناك علماء المستقبليات وكل واحد متخصص في فرع عن فروع الحياة وهؤلاء هم النخبة في العالم وكلامهم قابل للتوقع. فهناك أعمال كثيرة مثلا نجد فيها نفس الأماكن والمباني وذلك لأن مصدر التنبؤ واحد والكل يستقي من نفس الفكرة لأن مصدر المعلومات واحد علاوة علي أنني أستفدت جداً من وثائق قناة ديسكفري التي تتنبأ بالمستقبل.
أكد انه انتهي تماما من كتابة كل حلقات المسلسل وأن صناع العمل خلال أيام قليلة سينتهون من تصوير كل المشاهد.
كشف ان العلاقات الاجتماعية هي الخط الدرامي الوحيد الذي لم يستعن فيه بأي مصادر وذلك لأن الإنسان هو الإنسان. فالحب حب والكره كره والتصرفات واحدة.
وعن علاقته بالفنان يوسف الشريف قال إنها قوية جداً وتوجد حالة تفاهم كبيرة أسفرت عن خمسة مسلسلات ناجحة بشهادة الجمهور والنقاد وأتمني أن ينعكس هذا التفاهم علي العمل ويحقق نجاحا كبيرا. ففريق العمل كله علي قدر كبير من التفاهم وهذا سر نجاح العمل حتي الآن.
عن سر ابتعاده عن كتابة مسلسلات الست كوم واختفاء هذه النوعية من الدراما حالياً قال: الكوميديا عبارة عن موجات أحياناً تسيطر وأحياناً تنحسر والشكل الصحي للأعمال الكوميدية بالنسبة لباقي الأعمال لا تتعدي نسبة الـ 10% وهذا ليس له علاقة بمصر فقط وهناك فترة سيطرت فيها الأعمال الكوميدية علي الإنتاج العالمي كله ولكن حالياً تلاشي ذلك حتي سيطرت الأعمال الجادة.
وحول غيابه عن "الست كوم" قال: إنها تحتاج إلي السن الصغيرة لأن أفكارها تلائم أكثر هذه السن وهذه كانت مرحلة وانتهت من حياتي بعد أن كنت أقدم خمسة أعمال من هذه النوعية في العام الواحد مثل "راجل وست ستات" و"العيادة" و"جوز ماما" وغيرها من الأعمال التي ارتبط بها الجمهور.
وبالنسبة إلي السينما في الفترة الحالية فهي تحتاج إلي تفرغ كامل وتضحية نظرا لأن فيها تعديلات كثيرة وربما استطيع خلال الفترة القادمة أن أوفر هذا الوقت لتقديم أعمال جيدة.




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية

مصلحة الضرائب المصرية






المقالات