• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

الماراثون الانتخابي الأمريكي دخل أسبوعه الأخير


مع دخول الماراثون الانتخابي الأمريكي أسبوعه الأخير قبل اجراء الانتخابات الرئاسية والكونجرس في 3 نوفمبر "الثلاثاء المقبل" يواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جولاته الانتخابية خاصة في الولايات المتأرجحة حيث يزور ثلاث ولايات في اليوم الواحد. بينما يستعين منافسه جو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي 74 عاما عن الجولات ببناته كمالا هاريس والرئيس السابق باراك أوباما.
وقبيل أسبوع من يوم اجراء الانتخابات لامس عدد الذين صوتوا مبكراً سواء شخصيا أو عبر البريد 70 مليونا وسط مخاوف من الزحام في هذا اليوم مع تفشي الاصابات بمرض كورونا أو بسبب اضطرابات متوقعة وتهديدات من أنصار ترامب حال خسارته.
وشارك ترامب. في ثلاثة تجمعات انتخابية بولايات ميشيجن وويسكونسن ونبراسكا. ويتوجه اليوم إلي أريزونا وفلوريدا للترويج لبرنامجه. أما جو بايدن. فتوجه إلي ولاية جورجيا. التي لم تؤيد رئيسا ديمقراطيا منذ عام 1992. ليقيم هناك تجمعين انتخابيين. ثم يسافر إلي ولاية آيوا اليوم.
ركزت كلتا الحملتين علي ولاية بنسلفانيا. أمس حيث اجتذب ترامب الآلاف من المؤيدين. بينما اكتفي بايدن بتحية مجموعة صغيرة من أنصاره خارج مكتب ميداني لحملته الانتخابية في مدينة تشيستر.
يقول المحلل السياسي كوري كراولي. إن الولايات التي يزورها ترامب. قبل أيام من موعد الانتخابات. يجب أن يفوز بها. "فقد سبق لباراك أوباما أن فاز بها. لكنها انقلبت بعد ذلك لمصلحة ترامب. وعلي الرئيس أن يحافظ علي تقدمه فيها إذا أراد أن يصل الي 270 صوتا من المجمع الانتخابي لكي يتمكن من الانتصار".
ويلفت كراولي إلي أن ترامب. وعلي عكس المرشحين التقليدين مثل كامالا وجو بايدن. ونائبته كمالا هايس يدرك ان حضوره شخصيا عامل مؤثر. "ويدرك أيضا أن قوة حضوره هي أقوي ما يملك في مسار حملته الانتخابية".
ويأمل بايدن في تحقيق مفاجأة بولاية جورجيا. وقلب توجهات ناخبيها. ليحظي بأصوات مجمعها الانتخابي الـ16. حيث تظهر استطلاعات الرأي الأخيرة فيها تقاربا بينه وبين ترامب.
ويقول المحلل السياسي. داني ويس. إن بايدن يري فرصة كبيرة للديمقراطيين في الولايات الجنوبية. مثل جورجيا "ففي عام 2016 فاز ترامب بولاية جورجيا بواقع خمس نقاط مئوية. وتظهر استطلاعات الرأي الحالية أنه يتقدم علي بايدن هناك بواقع نصف نقطة".
ويوضح ويس أن ترامب يتبع وسيلة واحدة "وهي عقد الكثير من التجمعات الانتخابية في أماكن عديدة. في حين يلجأ بايدن إلي إرسال مندوبين للتحدث نيابة عنه في أرجاء الولايات المتحدة".
ويري ويس. أن الأسلوب الذي يتبعه بايدن أظهر فاعليته. "لأن أحدث استطلاعات الرأي لا تظهر تقدما لترامب بعد كل التجمعات الانتخابية التي عقدها.. بينما شهدت ولايات ميشيجن وبنسلفانيا وويسكونسن الهامة توسيع بايدن تقدمه علي ترامب".
لكن المحلل السياسي كوري كراولي. رأي أن نهج ترامب في حملاته الانتخابية سيؤتي ثماره. ولا سيما إذا "ركز جهوده علي ولايات معروفة بتوجهها الجمهوري مثل نبراسكا وتكساس وجورجيا". وتوقع كراولي أن "يزور ترامب ما بين 12 إلي 15 مدينة في الأيام الأخيرة التي تسبق الانتخابات".
ويظهر الديمقراطيون حماسة بسبب ما يرون أنه تقدم لهم في عمليات التصويت المبكر التي تشهد إقبالا قياسيا. وخاصة في بعض الولايات الحاسمة. لكنهم لا يخفون خشيتهم من مشاركة واسعة للناخبين ذوي الميول الجمهورية في يوم الانتخابات.




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات