• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

المصري.. طريقه سالك في الكونفيدرالية

واصل المصري تألقه وانتصاراته في بطولة الكونفيدرالية وحقق فوزاً ثميناً وغالياً علي نواذيبو الموريتاني في عقر داره بثلاثة أهداف مقابل هدفين في مستهل مبارياته في دور المجموعات بالبطولة. ليؤكد أنه يشارك من أجل الفوز باللقب وليس مجرد التمثيل المشرف.
كان المصري متقدماً في البداية بهدف أحرزه المتألق أوموتو في الدقيقة 20. ثم تعادل بوبكر بيجلي للمضيف في الدقيقة 47. وتقدم لنواذيبو ياسين الويلي في الدقيقة 57. وبعد ست دقائق يحرز أموتو هدفه الثاني. وقبل أن يطلق الحكم المالي صفارة النهاية في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع يسجل كريم العراقي هدف الفوز الذهبي.
هذا الانتصار هو الثالث للمصري خارج ملعبه في سلسلة مشاركاته بالبطولة هذا الموسم.. فقد فاز من قبل علي ماليندي بطل زنجبار 4/1 بملعبه. وهزم كوت دي أور بطل سيشيل برباعية نظيفة. ويبدو أنه طريقه سالك بهذه الروح وهذا الأداء القوي من لاعبيه.
المباراة التي جرت علي استاد شيخ ولد ليديا لم تكن أفضل مباريات المصري بالبطولة. ولكن لعبها بتعقل وهدوء وكأنه يعرف ما يريد منها. فلم يندفع في الهجوم ولم يتقوقع في الدفاع. وهو فوز مستحق رغم أن فريق نواذيبو ليس سهلاً ويضم بين صفوفه مجموعة من اللاعبين المهرة الأكفاء. ولكنهم يؤدون بروح أقرب للهواية وليس بشراسة المحترفين. ولذلك لم تكن السيطرة الميدانية للاعبيه خطورة كبيرة علي عكس الهجمات القليلة للمصري التي كانت أغلبها خطرة.

إضاءة ضعيفة
جرت المباراة وسط إضاءة ضعيفة للغاية.. حيث ظهرت خيالات اللاعبين علي أرضية الملعب الذي كان صلباً للغاية. الأمر الذي لعب دوراً في سوء التمرير والتحرك من جانب عدد من لاعبي المصري. خصوصاً في الشوط الأول.

بداية هادئة
بدأت المباراة هادئة وامتدت فترة جس النبض فترة طويلة واستحوذ لاعبو نواذيبو علي الكرة مطلع هذا الشوط. ولكنهم افتقدوا التركيز في الثلث الهجومي. وبعد أربع دقائق تحرك المصري في غزوة هجومية وكانت أول تسديدة علي المرمي في المباراة من جانب حسن علي تصدي لها الحارس الموريتاني علي مرتين. واحتسبت أول ركنية في المباراة أيضا للمصري من جهة اليمين ولم يستفد منها الفريق البورسعيدي. وانحصر اللعب في وسط الملعب بلا خطورة علي المرميين.

الهدف الأول
لكن في الدقيقة 21 انطلق كريم العراقي في هجمة من جهة اليمين ووصلت الكرة لحسن علي ومنه إلي طقطق في الجانب الأيمن بالقرب من الراية الركنية ليرفعها عرضية برازيلية مرت من مدافعي نواذيبو لينقض عليها أوموتو برأسه لتمر الكرة علي يمين الحارس ليتقدم المصري بهدفه.
بعد الهدف هدأ اللعب كثيراً وعادت الكرة إلي منتصف الملعب وأخطأ سيمبوري في تقدير كرة عالية داخل منطقة الجزاء كادت تصل إلي سوكرانا محمد المنطلق من الخلف إلا أن الحارس أحمد مسعود أنقذ الموقف في الوقت المناسب "25".

أداء خشن
استحوذ نواذيبو علي الكرة في منتصف الملعب وحاول لاعبو المصري الاعتماد علي الهجوم المرتد. ولكن قوبل ذلك بأداء خشن من لاعبي موريتانيا. ونال عمر مانجان وياسين الويلي إنذاراً لكل منهما للخشونة وحصل طقطق علي إنذار أيضا.
نتيجة للخشونة تعرض عماد فتحي للإصابة وفشلت الجهود الطبية لإسعافه واضطر إيهاب جلال المدير الفني للمصري لإجراء أول تبديل له ودفع بأحمد ياسر بدلاً منه "37".
شهدت الدقائق الأخيرة من هذا الشوط محاولات هجومية غير ناجحة من نواذيبو كان يقودها النشط عبدالله جاي.

هدف مفاجئ
في الشوط الثاني فاجأ نواذيبو الجميع بهدف في الدقيقة 47 عندما هاجم من العمق ووصلت الكرة إلي بوبكر بيجيلي ما بين قلبي الدفاع سيمبوري وأبوسليمة ليسدد بسن حذائه وتمر من أحمد مسعود ليكون هدف التعادل.
نشط المصري بعدها وتبادل لاعبوه الكرة في منتصف الملعب وتعرض أوموتو للخشونة ودخل في شجار مع لاعبي نواذيبو وتوقف اللعب ونال إنذاراً. ويتوتر اللعب.. ومن هجمة شبيهة بالهدف الأول لنواذيبو تلقي ياسين الويلي كرة عالية داخل منطقة الجزاء البورسعيدية استحوذ عليها بمهارة وسدد الكرة لوب قصير من فوق أحمد مسعود محرزاً الهدف الثاني لفريقه "57".
كاد تينجي يحرز هدفاً ثالثاً للفريق الموريتاني الذي ضرب مصيدة التسلل من جهة بهاء مجدي غير الموفق في المباراة لتصل الكرة إلي تينجي المنفرد وسدد قوية حولها أحمد مسعود ببراعة إلي ركنية "62".

أموتو يتألق
ارتدي أوستين أموتو ثوب الإجادة واستحوذ علي كرة في منتصف الملعب لينطلق بها ويراوغ لاعبين وينفرد من جهة اليسار ويسدد ببراعة علي يسار الحارس الموريتاني محرزاً هدف التعادل للمصري "63".
تزداد سرعة اللعب من الجانبين.. وكاد إسلام عطية يحرز هدفاً من هجمة منظمة وصلت لأموتو علي حافة منطقة الجزاء مررها طولية إلي اسلام سدد مباشرة. ولكن بمزاحمة من عمر مانجان لتتحول الكرة إلي ركنية "77".

تغييرات
يلعب فريد شوقي مكان إيزي اميكا مع المصري. وماهماني سيسيه مكان بوبكر بيجلي. ويشترك محمود وادي مكان أموتو. ومع اقتراب المباراة من النهاية تزداد هجمات نواذيبو قوة بحثاً عن هدف الفوز وسط صمود واستبسال من لاعبي المصري الذين ينجحون في السيطرة علي الموقف. وأكثر من ذلك وضع محمود وادي بصمته وانتزع كرة من مدافعي نواذيبو ومرر لإسلام المنفرد الذي سدد في جسم الحارس وترتد الكرة لكريم العراقي المتابع ليسجل هدف الفوز في الوقت القاتل ليحقق المصري أغلي انتصار له.