• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

أمريكا رايحة علي فين؟!

ترامب يواصل التصعيد.. واستراتيجية جديدة لـ "قلب طاولة الانتخابات"


واشنطن "وكالات الأنباء": في نهج جديد. يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاء شخصيات بارزة من حزبه من ولاية ميشيجان في البيت الأبيض في إطار سعي حملته الانتخابية لتغيير نتيجة التصويت الذي جري في الثالث من نوفمبر. بعد أن منيت بسلسلة من الهزائم القضائية.

قالت المصادر إن حملة ترامب تحولت إلي استراتيجية جديدة تعتمد علي إقناع المشرعين الجمهوريين بالتدخل نيابة عنه في الولايات المتحدة. التي فاز بها منافسه الديمقراطي جو بايدن. مثل ميشيجان لتقويض مصداقية النتائج.
فاز بايدن بالاتنخابات ويجري الآن استعداداته لتولي السلطة في 20 يناير. لكن ترامب يرفض الاعتراض بالهزيمة ويبحث عن طريقة ليبطل النتجية. مدعياً أن تزويراً واسع النطاق شاب التصويت.
يركز فريق ترامب علي ولايتي ميشيجان وبنسلفانيا في الوقت الحالي. لكن حتي إن تغيرت النتيجة في الولايتين لصالح الرئيس الجمهوري فإنه لايزال يحتاج لتغيير النتيجة في ولاية ثالثة ليتفوق علي بايدن في أصوت المجمع الانتخابي.
ذكر مصدر في ميشيجان أن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ في الولاية مايك شيركي ورئيس مجلس النواب هناك لي تشاتفيلد. وهما جمهوريان. سيزوران البيت الأبيض اسجابة لطلب من ترامب.
دق خبراء قانونيون جرس انذار بشأن النهج الذي يتبعه ترامب. كرئيس في السلطة يحاول التشكيك في عملية عبر فيها الناخبون عن إرادتهم. رغم أنهم أبدوا تشككهم في أن أي مجلس تشريعي في أي ولاية بالبلاد يمكنه أن يبطل قانوناً ما قرره الناخبون فيها.
حتي الآن حصل بايدن علي 306 أصوات مقابل 232 لـ "ترامب" في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز بالانتخابات. وهو ما يزيد كثيراً علي الأصوات اللازمة للنصر وعددها 270. ويجب علي كل الولايات توثيق النتائج الرسمية قبل 6 أيام علي الأقل من انعقاد المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر المقبل.


 




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات