• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

جرح 4 عراقيين في قصف علي قاعدة تضم جنوداً أمريكيين

بغداد - وكالات الانباء:
سقطت 8 صواريخ علي قاعدة "بلد" الجوية في محافظة صلاح الدين. شمال بغداد. والتي تضم جنوداً أمريكيين. بحسب مسئول عسكري عراقي.وأسفر القصف عن إصابة 4 عسكريين عراقيين. وفق بيان للجيش العراقي.وقالت خلية الإعلام الأمني إن قصف قاعدة "بلد" تم بـ 8 صواريخ من طراز كاتيوشا. وإن الجرحي من منتسبي القوة الجوية العراقية. بينهم ضابطان اثنان.
وغادرت غالبية القوات الأمريكية قاعدة "بلد" بعد التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة وإيران علي الأراضي العراقية. وأكد مصدر عسكري عراقي أنه "لم يبق في القاعدة أكثر من 15 جندياً أمريكياً وطائرة واحدة".في المقابل. أشار مسئولون أمنيون عراقيون إلي أن "أكثر من 90 في المئة من المستشارين الأمريكيين وعناصر شركتي لوكهيد مارتن وساليبورت المتخصصة بتشغيل طائرات إف 16 العراقية. انسحبوا من قاعدة بلد الجوية إلي معسكري التاجي وأربيل".
ومنذ نهاية أكتوبر. أصبحت القواعد العسكرية العراقية هدفاً للهجمات الصاروخية. وسقطت عشرات الصواريخ علي تلك القواعد. وأسفرت إحداها في 27 ديسمبر عن مقتل متعاقد أمريكي. واتهمت واشنطن. فصائل موالية لإيران بالوقوف وراء تلك الهجمات.وقصفت إيران في وقت سابق قاعدتين عراقيتين تضمان قوات أمريكية بـ 22 صاروخاً باليستيا دون أن يتسبب القصف في سقوط قتلي أو جرحي في صفوف القوات الأمريكية.وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن. الثلاثاء الماضي. أنه نفذ هجوماً صاروخياً علي قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق. وقاعدة أخري في أربيل.. والاثنتان تضمان قوات أمريكية.
وبعد الاستهداف. قال الحرس الثوري الإيراني إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد علي الهجمات التي شنتها طهران علي أهداف أمريكية في العراق سيقابله رد جديد.كما أشارت أنباء إلي مشاركة ميليشيات الحشد بالعراق في القصف الذي استهدف القاعدة في أربيل.وألقي الرئيس الأمريكي. دونالد ترمب. كلمة عقب القصف الإيراني للقاعدتين لم يشر خلالها إلي أي رد فعل أمريكي. مؤكداً عدم وقوع أي ضحايا أمريكيين من جراء هجوم طهران.
وجاء القصف الإيراني رداً علي اغتيال واشنطن للجنرال. قاسم سليماني. قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني. إثر قصف سيارته بمسيرة في العاصمة العراقية بغداد يوم 3 يناير.هذا وصرّح وزير الدفاع الأمريكي. مارك إسبر بأن إدارة الرئيس الأمريكي لا تتوقع المزيد من الهجمات العسكرية الإيرانية. رداً علي مقتل سليماني.وقال قادة عسكريون في طهران إن الأخيرة تعمدت عدم إيقاع ضحايا من الجنود الأمريكيين. وأشاروا إلي أن الهدف من الضربة كان بث الرعب في صفوف القوات الأمريكية.