• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

في اللقاء المؤجل بينهما بالجولة "5" للدوري الممتاز

طنطا خطف نقطة ذهبية من الإسماعيلي

واصل الإسماعيلي نزيف النقاط في الدوري الممتاز حيث فقد نقطتين غاليتين بتعادله السلبي مع طنطا في المباراة المؤجلة بينهما من الأسبوع الخامس للدوري العام ليحتل الدراويش المركز الـ 11 في جدول الترتيب برصيد 7 نقاط بينما تخدم النقطة أبناء السيد البدوي التي صعد بها الفريق للمركز الثامن.
علي الرغم من النزعة الهجومية من لاعبي الإسماعيلي إلا انه لم يقدموا العرض المنتظر منهم في المباراة واختفي شيلونجو وهمام طارق وحازم مرسي وأحمد مدبولي وكان مجلس الإدارة وجماهير الإسماعيلية ينتظر منهم الظهور بشكل أفضل عن اللقاء السابق أمام الاتحاد السكندري الذي تبعه إقالة الصربي ميوداج وتعيين أدهم السلحدار ومحمد محسن أبوجريشة لقيادة الفريق إلا ان ذلك لم يأت بجديد للفريق ليستمر مسلسل نزيف النقاط وتراجع الأداء المعهود الذي عودنا به فريق السامبا البرازيلية.
في الوقت نفسه قدم لاعبو طنطا مباراة جيدة طوال الـ 90 دقيقة وكانوا ندا قوياً للإسماعيلي بل وهددوا مرمي محمد مجدي حارس الإسماعيلي كثيراً طوال شوطي المباراة ولو وفق إسلام فؤاد وأحمد الألفي في التسجيل من الهجمات التي سنحت لهما لعاد طنطا لمحافظة الغربية بالنقاط الثلاث لكن بلا شك يحسب لأبناء السيد البدوي بقيادة مديرهم الفني أيمن المزين إحراجهم للدراويش في عقر دارهم واقتناص نقطة غالية منهم.

شوط طنطاوي
بدأ اللقاء بضغط هجومي من لاعبي طنطا علي عكس المتوقع عن طريق الثنائي أحمد فهمي وإسلام فؤاد ومن خلفهما محمد الشاذلي وهددوا مرمي الدراويش أكثر من مرة وسيطر لاعبو طنطا علي منطقة الوسط وأضاع مهاجموه العديد من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بتغيير نتيجة المباراة في الوقت الذي نشط فيه لاعبو الإسماعيلية في ربع الساعة الأخير بفضل تحركات محمد الشامي ومعه باهر المحمدي وشيلونجو وقد نجح الشامي من مجهود فردي في استحواذ علي الكرة وأضاع خلال الدقائق الخمس الأخيرة فرصتين أمام مرمي إسلام طارق حارس طنطا.
وقبل نهاية الشوط الأول بثلاث دقائق يصاب أسامة إبراهيم لاعب الإسماعيلي ليغادر الملعب ليدفع أدهم السلحدار المدير الفني بدلاً منه بأحمد مدبولي الذي لم يأت بجديد لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني
مع بداية الشوط الثاني بادر الإسماعيلي بالهجوم بحثاً عن هدف التقدم ولكن الهجمات لم تكن فيها شراسة كافية من مهاجمي الدراويش علي مرمي إسلام طارق حارس مرمي طنطا ليعود اللعب للهدوء باستثناء بعض المناوشات من شيلونجو ومدبولي وحازم مرسي لم ترتق لمستوي الخطورة.
في الوقت نفسه حاول لاعبو طنطا بكل قوة السيطرة علي مجريات المباراة مستغلين حالة وتراجع مستوي لاعبي الدراويش وذلك بتسجيل هدف يمنحهم السيطرة بفضل تحركات إسلام فؤاد وأحمد فهمي وأحمد الألفي.
ويعود الإسماعيلي للظهور من جديد عن طريق هجمة من همام طارق الذي تقدم ومرر لأحمد مدبولي الذي سددها يحولها دفاع طنطا لضربة ركنية ومن بعده ضربة رأس من حازم مرسي تمر بجوار مرمي طنطا ومرة ثالثة من عبدالرحمن مجدي في يد الحارس إسلام طارق بعد ذلك تنتقل الهجمات لطنطا الذي شن أكثر من فرصة مستغلاً سرعات لاعبيه عبدالرحمن الدح وبرناردو وأحمد الألفي ولكن دون تهديد حقيقي لمرمي محمد مجدي حارس مرمي الإسماعيلي لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي ليخرج الفريقان حبايب من الملعب ويحصل كل فريق علي نقطة.