• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

"شايب.. وعايب"

مسن الدخيلة تزوج بفتاة هاربة من أسرتها.. ليقدمها لزبائن "الحرام"

تمكنت الإدارة العامة لمباحث الآداب من إنقاذ رضيع من البيع علي يد والده نظير مبلغ قدره 50 ألف جنيه.
كانت المعلومات قد وردت إلي الإدارة العامة لمباحث الآداب حول قيام "قواد" بعرض طفل رضيع يحمل اسمه علي احدي الأسر التي لا تنجب نظير مبلغ قدره خمسين ألف جنيه.
تبين من التحريات أن الأب رجل مسن تعدي الستين وبالمعاش ويعمل في مجال الدعارة كقواد ومعروف بمنطقة الدخيلة وأنه قد تزوج من فتاة صغيرة السن هاربة من أسرتها وتزوجها مقابل عملها معه في مجال الدعارة وأنه كان يقدمها للزبائن ويتفق علي الأسعار ثم يترك الشقة للزبون ويجلس علي المقهي حتي تتصل به زوجته ليعود من جديد وأنه كان يتحصل علي نصف أرباح زوجته.. وتبين أن الزوجة قد حملت من أحد الرجال المجهولين وعند ابلاغها للمتهم أصر علي عملها بالدعارة حتي في فترات الحمل ليضمن أرباحه وقرر الاحتفاظ بالطفل إما لبيعه أو استخدامه في أعمال التسول وفي حالة كونها انثي فقد قرر أن تعمل معه عند بلوغها وذلك بالاتفاق مع الأم.
وكشفت التحريات أن بمجرد انجاب الزوجة لطفلها فكر المتهم في بيع الطفل بعد أن اشتكي لأصدقائه علي المقهي من عدم قدرته علي الانفاق علي الطفل وكبر سنه وخوفه من عدم وجود من ينفق عليه ورغبته في عرضه للتبني نظير مبلغ يؤمن مستقبله ومستقبل زوجته.. وبالفعل تلقي عرضاً من أحد أصدقائه برغبة أسرة في تبني الطفل مقابل خمسين ألف جنيه فاتفق مع زوجته علي بيعه مع العودة للانجاب من جديد وبيع أطفالها نظرا لما تدره العملية من أموال.. وفي كمين تم ضبط المتهم وبحوزته الطفل أثناء تسليمه للأسرة الجديدة واعترف بخداعه للأسرة وادعائه أنه مصاب بمرض خطير ويحتاج أموالاً لعلاجه نظير منحهم الطفل لرعايته.. تم تسليم الطفل لإحدي دور الرعاية وأمرت النيابة بحبس المتهم أربعة أيام علي ذمة التحقيقات وضبط واحضار الزوجة الهاربة.