• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

وزير الاتصالات:

معرض القاهرة أصبح منصة متميزة لتبادل رؤي تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات

 

أكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات محفل مهم. حيث بات منصة متميزة يتم من خلالها مشاركة الرؤي لتنمية صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بما يتواكب مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة.
قال وزير الاتصالات - خلال كلمته في افتتاح معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات "كايرو اي سي تي" بمركز المنارة للمعارض والمؤتمرات: "إنه في إطار حرص الرئيس وتوجيهاته نحو توحيد الطاقات ومتابعته لجهود الدولة في بناء مصر الرقمية. تسعي وزارتنا للاضطلاع بدورها لتحقيق رؤيته بمفهومها الواسع".
وأضاف: "أن مصر الرقمية التي نسعي لبنائها لا تقتصر فقط علي رقمنة الخدمات الحكومية ولكن أيضا حوكمة أنشطة الحكومة وتطوير أدائها. أي إدارة السياسات بالمعلومات. مع توفير كافة الركائز الداعمة لعمليات التحول الرقمي من خلال مشروعات رفع كفاءة البنية المعلوماتية الرقمية علي نحو يتيح نفاذاً أكبر للمعلومات ويضمن جودة واستمرارية خدمات الاتصالات المقدمة للمواطنين".
وأوضح أن مصر الرقمية تنهض لتعزز قوة مصر الناعمة وتسهم في بناء الإنسان المصري بما تتضمنه من تعليم وتدريب وخلق المزيد من فرص العمل وحفظ كنوز مصر التراثية وتسهيل تداولها.
وقال وزير الاتصالات: "إن مصر الرقمية التي ننشدها تعتمد في تنفيذ خططها علي مستحدثات الاتصالات والمعلوماتية. ومن هذا المنطلق فإننا نحرص علي دمج التكنولوجيات المتقدمة الذكاء الاصطناعي في المنظومة الرقمية. وتفعيل تطبيقاته في دعم صناعة القرار في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي والتي هي نتاج التعاون المثمر بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي".
أكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن خطة الوزارة تتضمن خلق قاعدة من المتخصصين في كافة مجالات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات قائلا: "علي مسار آخر من الاستراتيجية نقوم بإنشاء مركز تطبيقات الذكاء الاصطناعي والحوسبة فائقة القدرة والذي من خلاله يجري التعاون مع كبريات الشركات العالمية لتنفيذ مشروعات ثنائية في مجالات الرعاية الصحية والزراعة من خلال تطبيقات تساعد علي التشخيص والاكتشاف المبكر للأمراض ومواجهة ندرة المياه ومعالجة اللغة العربية والترجمة الآلية".
أضاف وزير الاتصالات ـ خلال افتتاح المعرض "إن الوزارة تسعي جاهدة نحو استخدام تكنولوجيا الجيل الخامس من تكنولوجيات الاتصالات التي ترتكز عليها تطبيقات المدن الذكية في مختلف الصناعات" مؤكدا أن الشباب المصري المدرب علي أحدث التكنولوجيات هو العماد الأول لمصر الرقمية.
وأشار إلي أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قامت بإعداد وتنفيذ العديد من البرامج التدريبية اللازمة لبناء الكفاءات الرقمية من أجل تعزيز قدراتها التنافسية في الأسواق الإقليمية والدولية وتلبية المتطلبات المحلية لصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وذلك بزيادة الطاقة التدريبية لمضاعفة أعداد المتدربين.
كشف الوزير عن قرب الانتهاء من إنشاء 6 مجمعات للإبداع التكنولوجي في 6 جامعات إقليمية تضم فروعا جديدة لمعهدي التدريب التابعين لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مشددا في الوقت نفسه علي أن الوزارة تهتم بمسألة تحفيز الأداء الابتكاري من خلال عملها علي توسيع قاعدة الشباب المستفيد من برامج ومنح الرعاية الابتكار التكنولوجي واحتضان الأفكار الخلاقة وتطويرها إلي منتجات ذات قيمة مضافة من خلال تنفيذ خطة وذلك لنشر المناطق التكنولوجية في محافظات مصر المختلفة.
أكد أن جهود الوزارة في هذا الشأن أثمرت في خلال عام واحد فقط تأسيس 1500 شركة جديدة ونمو حجم الاستثمارات في الشركات الصغيرة ومتوسطة بالقطاع بنسبة 23%.
قال إن مصر حصلت علي المركز الثاني علي مستوي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في جذب الاستثمارات في الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا.. مشيرا إلي أن إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تنفذها الدولة لتحفيز الاستثمارات الأجنبية والمحلية وتهيئة المناخ الملائم لنموها أدت إلي ارتفاع معدل نسب الإشغال من شركات القطاع الخاص في المناطق التكنولوجية ببرج العرب وأسيوط إلي أكثر من 60% خلال عام واحد فقط.
أشار إلي مشروع إنشاء مدينة المعرفة الواقعة في العاصمة الإدارية الجديدة. التي تبلغ تكلفتها الإنشائية ملياري جنيه. وتعد مركزا متخصصا في البحوث التطبيقية في مجالات التكنولوجيا الحديثة.. تابع: "إن مدينة المعرفة الهدف منها هو بناء مهارات عالية في مختلف التخصصات كما تضم مبني للتدريب التقني وآخر للأكاديمية الوطنية لتكنولوجيات المساعدة للأشخاص ذوي القدرات الخاصة".. منوها بأن الوزارة تتعاون مع القوات المسلحة المصرية في بناء أول جامعة متخصصة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أفريقيا والشرق الأوسط في مدينة المعرفة وبالتعاون أيضا مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.