• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

أزمة في العاصمة الثانية

موظف تأمينات الإسكندرية حاكم بأمره


الاسكندرية - جمال مجدي:
مأساة حقيقية يعيشها أبناء الاسكندرية مع مكاتب التأمينات بمختلف الأحياء ولعل الكارثة الكبري تكمن في فرعي باب شرق والعطارين الرئيسيين لتواجدهما في وسط المدينة حيث كشفت الجولة المفاجئة التي قام بها محافظ الاسكندرية علي مكتب تأمينات الدخيلة - والتي أسفرت عن إيقاف رئيس المكتب فمسلسل إهمال مكاتب التأمينات بالاسكندرية يعاني منها المواطنون سواء لعدم تواجد الموظفين وعرقلة مصالحهم أوسوء المعاملة وعدم اتخاذ أي إجراءات احترازية.. قامت "المساء" بلقاء بالمواطنين ورصد معاناتهم مع مكاتب التأمينات.
أسعد فايق بالمعاش : اعتقدت أن قيام المحافظ بجولة مفاجئة علي مكتب تأمينات الدخيلة قد يغير الأوضاع ولكن للأسف مازلنا نعاني من إهمال الموظفين وسوء معاملتهم للمواطنين وطالبي الخدمة لافتا إلي أن موظف التأمينات أصبح الحاكم بأمره ويتحكم في مصير الأسر والأهالي الذين افنوا أعمارهم في عملهم فبعد عمل 53 عاما بالدولة نتسول حقوقنا لإنهاء إجراءات المعاشات والحصول علي معاشي لسد احتياجات أسرتي في ظل صعوبة الحياة  موضحا أنه يسعي لإنهاء إجراءات المعاش منذ أكثر من سبعة أشهر إلا أن الموظف  إما في أجازة ولا يوجد بديل عنه أو الموظف خرج في  لجنة أو السيستم لا يعمل وعندما يكون متواجدا بالمكتب يقوم بعرقلة الأوراق لعدم إتمام الاجراءات في بيروقراطية غير مبررة تؤكد الموظف جاء لعرقلة مصالح المواطنين بدلا من إنجازها.
أحمد عطيتو بالمعاش من أكبر المشكلات التي نواجهها في مكاتب التأمينات نقص الموظفين في ظل كثرة أعداد المواطنين من أصحاب الخدمات التأمينية علي جميع المكاتب الفرعية للتأمينات بالاسكندرية مما يترتب عليه تأخر الخدمة المقدمة للمواطنين.
ياسين علي : كنت أعمل بالخارج وبعد عودتي قررت فتح شركة مقاولات وأنهيت جميع الاجراءات في أقل من أسبوعين بهيئة الاستثمار ولكنني اضطررت للمجئ لمكتب تأمينات باب شرق لفتح ملف تأميني للشركة وتعيين الموظفين حيث انني قضيت حتي الآن أكثر من ثلاثة أشهر في إجراءات روتينية مما جعلني أفكر  جديا في إلغاء قرار إقامة الشركة من الاساس بسبب بيروقراطية موظفي التأمينات وعدم انتظام حضورهم فلا يوجد حسيب أو رقيب عليهم سواء لإنهاء مصالح المواطنين أو للتعامل بأسلوب لائق حيث انني أعيش معاناة مع مكاتب التأمينات وانا مستثمر أسعي لإقامة مشروع في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة تشجيع الاستثمار نجد موظفي التأمينات يتعاملون بأولويات مختلفة خارج أولويات الدولة ويقومون بعرقلة الإجراءات.
عبد الناصر محمد مبارك بالمعاش: منذ شهر تقريبا وأنا أسعي للحصول علي المفردات الخاصة بمعاشي ولكن إما الموظف غير موجود أو السيستم لا يعمل في حين أن أغلب المترددين علي مكاتب التأمينات من كبار السن والمرضي وأنا مريض قلب وأجريت جراحة قلب مفتوح في الوقت الذي يتواجد فيه المكتب بالدور الثالث علوي والاسانسيرات دائما معطلة حيث يعتبر القدوم لمكتب التأمينات مأساة أعيشها لانهاء إجراءاتي.
نعيمة عبد السلام : مكاتب تأمينات باب شرق والعطارين من أسوأ مكاتب التأمينات بالإسكندرية .حيث نلاقي معاملة من الموظفين غاية في  السوء. وزحام غير طبيعي والمكتب ضيق جدا وعدم مراعاة لكبار السن الذين يظلون أكثر من ثلاث ساعات في انتظار الدور ثم يتم تأجيل مصالحهم لليوم التالي  بحجة تعطل السيستم وذلك اذا وجد موظف بالأساس ولا يوجد مقاعد للانتظار في ظل تكدس المواطنين المتزايد ويضطرون للانتظار علي السلالم .
ماجدة اسماعيل : الموظفون يعملون بلا حسيب أو رقيب فيتركون المواطنين بالساعات متكدسين في ظل انتشار فيروس الكورونا ويقومون بالتحدث والضحك والتسلية فيما بينهم وفِي حالة شكوي أحد المواطنين من ذلك يقوم الموظف بعرقلة خدماته كنوع من العقاب علي شكواه ومديري المكاتب لا يقومون بعمل شيء للموظفين من كثرة الشكاوي .
 أشارت الي أن آخر ثلاثة أشهر من كل عام يقوم الموظفون بالتغيب بشكل دائم لاستهلاك اجازاتهم السنوية دون توفير بديل وعلي صاحب الخدمة انتظار الموظف الذي تسلم منه الملف بحجة أن لكل موظف عمله. 
زار مندوب "المساء" مكتب رئيس الإدارة المركزية للتأمينات بالاسكندرية عابدين ياسين وكيل الوزارة لقطاع شرق ولكنه رفض الإدلاء بأي تصريحات أو تبرير أفعال الموظفين في المعاناة التي يسببونها للمواطنين.




الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات