• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

وداعاً سمير سيف

يقام عزاء المخرج السينمائي الدكتور سمير سيف مساء غدي "الأربعاء" بقاعة كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة وتشيع جنازته عصر اليوم من كنيسة العذراء مريم بأرض الجولف. وذلك بعد أن وافته المنية عن عمر يناهز "72" عاماً بأزمة قلبية مفاجئة داخل أحد المستشفيات بعد صراع قصير مع المرض.. حيث كان يمارس الاخراج وتدريس فنونه في الجامعات الأجنبية العاملة بمصر خلال الأيام الماضية.
سمير سيف من مواليد 23 أكتوبر عام 1947 وتخرج في المعهد العالي للسينما عام 1969 بتقدير امتياز ليتم تعيينه معيداً بالمعهد وعمل مساعداً في بداية حياته العملية لعدد من كبار المخرجين منهم شادي عبدالسلام ويوسف شاهين وحسن الإمام.

أهم المخرجين
يعتبر المخرج الراحل أحد أهم المخرجين في السينما المصرية تعاون خلال مسيرته الفنية مع عدد كبير من كبار النجوم منهم عادل إمام ومحمود عبدالعزيز ونور الشريف وأحمد زكي.
قدم أعمالاً عديدة في السينما والدراما التليفزيونية حظيت جميعها بالاشادة وحصل غالبية من شاركوا فيها علي العديد من الجوائز بسبب اختيار السيناريو والاخراج المتميز.
كان آخر منصب شغله هو رئيس المهرجان القومي للسينما.

دائرة الانتقام
بدأ حياته الفنية بإخراج فيلم "دائرة الانتقام" عام 1976 ثم فيلم "قطة علي نار" بعده بعام مع الفنان الشاب وقتها نور الشريف وحقق بهما شهرة واسعة منذ البداية واستمر في اخراج الأفلام الهادفة ذات المضمون وقدم في عام 1978 فيلم "إبليس في المدينة".. وبعده بعام قدم فيلم "المتوحشة".. ثم قدم الفنان عادل إمام في أهم أفلامه بعيداً عن الكوميديا بفيلم "المشبوه" أمام سعاد حسني عام 1982 ومع سعاد حسني أيضاً أخرج فيلم "غريب في بيتي" مع نور الشريف ثم عاد مرة أخري لعادل إمام وقدما معاً فيلم "الغول" عام 1983 وعاد لنور الشريف ليقدم بعد عام فيلم "آخر الرجال المحترمين" وفي تلك الفترة كان يقدم فيلماً لعادل إمام ثم يعقبه بفيلم لنور الشريف ومع أفلام الأكشن والدراما الاجتماعية عاد للكوميديا مع عادل إمام عام 1984 وأخرج فيلم "الخط" ومع نور الشريف أخرج فيلم "شوارع من نار" ثم "الهلفوت" مع عادل إمام عام 1985 وفي نفس العام أخرج فيلم "المطاردة" وبالعام التالي أخرج فيلم "عصر الذئاب" ثم "النمر والأنثي" عام 1987 و"المولد" عام 1989 و"الراقصة والسياسي" و"الشيطانة التي أحبتني" عام 1990 ثم "مسجل خطر" و"شمس الزناتي" بعد ذلك بعام وأعقبهما بأفلام "لهيب الانتقام" و"الزمن وكلاب" و"عيش الغراب" لينهي فترة التسعينيات التي تربع علي قمتها من حيث عدد الأفلام التي أخرجها والمؤثرة في الوسط الاجتماعي والسينمائي وفي عام "2000" قدم "سوق المتعة" للكاتب وحيد حامد والفنان محمد عبدالعزيز وبعده بعامين قدم فيلم "معالي الوزير" ثم فيلم "ديل السمكة".

السيناريو والحوار
بعيداً عن الإخراج كان للراحل سمير سيف بعض الاسهامات في كتاب القصة والسيناريو والحوار حيث كتب القصة والسيناريو والحوار لفيلم "المشبوه" وكتب السيناريو والحوار لفيلم "المطارد" والحوار فقط لفيلم "لهيب الانتقام" كما أخرج للدراما مسلسلي "البشاير" عام 1986 و"قلوب عطشي" بعده بعامين ومسلسل "السندريلا" عام 2006 ومسلسل "نور الصباح" بنفس العام ومسلسل "نسيم الروح" عام 2008 ومسلسل "بالشمع الأحمر".
كان آخر أعمال المخرج الراحل فيلم "أوغسطينوس بن دموعها". والذي جمع من خلاله مجموعة كبيرة من فناني الوطن العربي. منهم عائشة بن أحمد من تونس. بالإضافة إلي كل من أمين بن سعد وعماد بن شندي وبهية الراشدي ونجلاء بن عبدالله وعلي بن نور. ورؤية هنري عوني وقصة عماد دبور وسيناريو وحوار سامح سامي. وموسيقي سليم دادة.