• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

قبل إفتتاحه فى يناير القادم

وزير الآثار يتفقد متحف آثار كفرالشيخ القومى اليوم قبل إفتتاحه

المتحف قبل افتتاحه
المتحف قبل افتتاحه

المتحف والحديقه المتحفيه الخاصه به أقيما على مساحه 6500متر بتكلفه أكثر من 100مليون جنيه

يتفقد صباح غد الأربعاء الدكتور خالد العنانى وزير الآثار متحف كفرالشيخ القومى داخل حديقه صنعاء بمدينه كفرالشيخ عاصمه المحافظه والحديقه المتحفية الخاصه به.

يرافق الوزير الدكتور إسماعيل طه محافظ كفرالشيخ لمتابعة الحالة الإنشائية والمعمارية للمتحف بمدينة كفرالشيخ، وذلك قبل الإعلان عن إفتتاحه رسميا خلال شهر يناير القادم 2020.

والمتحف الجديد تبلغ مساحته والحديقه المتحفيه الخاصه به 6500 متر مربع، بتكلفه أكثر من 100مليون جنيه، وبدأ العمل به منذ 30 عاما،ويجمع آثار محافظه كفرالشيخ المبعثره فى متاحف شتى من أبرز هذه المتاحف التحرير بالقاهرة وتل بسطابالشرقيه ومتحف الإسماعيلي وطنطا، هذا بالإضافه إلى مخازن تل الفراعين بقريه إبطو، والتى يوجدبها آثار تاريخيه وفرعونيه لاتقدر بثمن.. وسيتم نقل هذه الآثار خلال شهر ديسمبر القادم، والإعلان بعد ذلك عن الموعد الرسمى للإفتتاح المتحف.

قال الدكتور إسماعيل طه محافظ كفرالشيخ، أن هذا المتحف حدث وإنجاز كبير جدا، تشهده المحافظه فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى..وسينقل محافظه كفرالشيخ نقله حضاريه وتاريخه هائلة، وسيتم بعد تفقد الوزير  والمسئولين بالهيئه المتحف الأثرى والحديقه المتحفيه الخاصه به، سيتم الإعلان عن موعد نقل الآثار المختلفه إليه  من المتاحف المختلفه والمخازن الآثريه، وتحديد موعد إفتتاحه، بإعتباره حدثا تاريخيا وقوميا لمصر كلها.

ويعد متحف آثار كفرالشيخ واجهة المحافظة ومن المشروعات القومية، التي ستجذب الرؤى والانتباه للمحافظة بشكل كبير كمزار سياحي مهم للغاية بعد افتتاحه رسميًا، حيث من المقرر أن يجمع المتحف جميع الآثار التي جرى اكتشافها على أرض المحافظة.

وعندما أعلن محافظ كفرالشيخ الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، بقرب الانتهاء من أعمال التشطيبات الجارية في متحف آثار كفر الشيخ، وموعد إفتتاحه بنهاية العام الجاري، بعد فترة إنشاءات مضت في سنوات سابقة.

 بدأ العمل في إنشاء متحف كفرالشيخ الأثري في التسعينات في عهد المحافظ الأسبق الراحل صبري القاضي وفق قرار منه بتخصيص قطعة أرض لإقامة متحف أثري عليها، منذ 30 عامًا مضت، وخصص المحافظ الأسبق خصص قطعة الأرض للمتحف بغرض تجميع آثار المحافظة المتناثرة في القاهرة وباقي المحافظات الأخري خاصة أن كفر الشيخ تحتوي علي العديد من القطع الآثرية التي ترجع إلي العصور الفرعونية والرومانية والإسلامية والبيزنطية، ووجود عدة قطع أثرية داخل المخازن المتحفية التابعة للمواقع الأثرية التي تنتمي للمحافظة.

وهذا المتحف سيلعب دورًا مهمًا في نشر الوعي الأثري بين الناس وتبرز أهمية المدن التي جرى فيها أكتشافات أثرية، حيث تبرز مدى أهميتها في العصور القديمة من خلال الآثار المكتشفة بها. وأن الشركة المنفذة لأعمال بناء متحف كفر الشيخ بدأت استكمال أعمال إنشاؤه بعد إستلامها الموقع، طبقًا للبروتوكول الموقع بين وزارة الآثار ومحافظة كفر الشيخ لإستكمال مشروع المتحف المتوقف منذ عام 2008.

قال الدكتور سيد البنا مدير المتحف، المتحف يضم أقسامًا للعرض المتحفي، وثلاث قاعات عرض متنوعة منها "قاعة بوتو" وتضم نتائج أعمال الأكتشافات الأثرية من العصور المختلفة ومنطقة آثار تل الفراعين، وهى مدينة بوتو القديمة أقدم العواصم الفرعونية سنة 320 ما قبل الميلاد، والقاعة الثانية الكبرى وهى "قاعة العرض الرئيسية،إون القاعة الثانية تضم عدة قاعات مقسمة حسب العصور التاريخية المختلفة بما فيها عصر الأسر الفرعونية، والعصرين اليوناني، والروماني، وعصور الحكم البيزنطي والقبطي والإسلامي، والقاعة الثالثة خاصة بالعرض الدوري، ويجرى فيها عروض دورية متنوعة محددة فيها ديناميكية العرض المتحفي المتغير، وأن المتحف يضم ايضًا "قاعة التهيئة المرئية"، والندوات العلمية وتقديم بانوراما مرئية سينمائية متكاملة عن تاريخ كفرالشيخ والعرض المتحفي والقطع المعروضة بقاعات المتحف. 

أكد الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، محافظ كفر الشيخ، أن الأعمال الأنشائية الخاصة بمتحف آثار كفر الشيخ وصلت إلى نسبه 95٪ من الناحية الأنشائية بتكلفة100 مليون جنيه، حيث أن قطاع المتاحف بوزارة الآثار المصرية سوف يورد بعض الأعمال الخاصة لتجهيز واستكمال القاعات، ووضع القطع الأثرية، خلال شهر سبتمبر الجاري،  وأنه جرى إنهاء مشكلة السور الخارجي للمتحف والفاصل بينه وحديقة صنعاء وفصل حدوده والشارع المشترك والتي دامت لسنوات طويلة، وتنفيذ بوابة رئيسية فاصلة بين المتحف وصنعاء لأغراض الإسعاف والمطافئ والطوارئ، و‪. إن الجامعة ستشارك المتحف في إقامة محاضرات من مختلف الكليات فى التخصصات كطب وتجارة وهندسة، ما يعد ذلك إنجازًا عظيمًا لأستكشاف محافظة كفرالشيخ عبر مر العصور.

ومن المعروف تاريخيا، أن الإقليم السادس من أقاليم الوجه البحرى وتضم عاصمتها القديمة وهى (خاسوت) الفرعونية (ضاحية سخا الحالية التابعة لمدينة كفر الشيخ) وهناك أيضاُ العديد من المناطق الأثرية الهامة التى تشغل أطلالها حالياُ حوالى 2000 فدان من الأراضى الأثرية بمختلف أرجاء المحافظة عبارة عن تلال أثرية أشهرها تل الفراعنة بدسوق وتل قبريط بفوه وتل الخنزيرى بالرياض وتل سيدى سالم وتل الجلاجل ببلطيم وتلال سنجار ومسطروة والكوم الأخضر ببحيرة البرلس.

ومن الثابت تاريخياُ أن مصر عرفت مملكتين فى بداية تاريخ مصر الموحدة الأولى فى الوجه القبلى وعاصمتها (نخن ) والثانية فى الوجه البحرى وعاصمتها (بوتو ) وقد احتفظ هذان المركزان القديمان للحكم فى مصر بأهميتهما وشهرتهما طوال العصور التاريخية وهذه الاثار.

وكانت مدينة (بوتو ) عاصمة للوجه البحرى قبل عصر التوحيد اختصتها مصادر العصور التاريخية فى مصر القديمة بحضانة الطفل ( حورس ) الذى وضعته أمه (إيزيس ) بتلك الجزيرة المجاورة لها (أخبيت) قرية شابه الحالية مركز دسوق فى أحراش الدلتا ليكون تحت رعاية وحماية الألهة (واجبت) ربة مدينة بوتو وليكون بعيداُ عن بطش عمه (ست) ومن أهم القطع الأثرية المكتشفة بتل الفراعين الحالى وهو موقع مدينة بوتو عاصمة الوجه البحرى فى عصر ما قبل التاريخ، تمثالان على هيئة أبو الهول من البازلت يعودان إلى الأسرة التاسعة والعشرين، تمثال للآله (حورس الصقر)، تمثال مزدوج من الجرانيت الوردى للملك رمسيس الثانى والآله سخمت، لوحة من الجرانيت الأسود تعود لعصر الملك تحتمس الثالث، لوحة من الجرانيت الوردى تعود لعصر الملك شاشانق الأول من الأسرة الفرعونية.

 

و‏كانت‏ تل الفراعين ‏عاصمة‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏عصر‏ ‏ما‏ ‏قبل‏ ‏الأسرات‏,‏ وكانت‏ ‏تعتبر‏ ‏المصدر‏ ‏الوحيد‏ ‏لإضفاء‏ ‏شرعية‏ ‏الحكم‏ ‏لملوك‏ ‏مصر‏ ‏حيث‏ ‏كان‏ ‏عليهم‏ ‏الذهاب‏ ‏إلي‏ ‏يوتو‏ ‏لتقديم‏ ‏القرابين‏ ‏للإلهة‏ ‏واجت‏ ‏ربة‏ ‏تل‏ ‏الفراعين‏ ‏ومانحة‏ ‏السلطة‏,‏ وتحتوي‏ ‏علي‏ ‏جبانة‏ (‏يوتو‏ ‏العظيمة‏) ‏التي‏ ‏وجد‏ ‏بداخلها‏ ‏آلاف‏ ‏التوابيت‏ ‏البرميلية‏ ‏الشكل‏ ‏والآدمية‏ ‏أيضا‏ ‏وهي‏ ‏أشكال‏ ‏غاية‏ ‏في‏ ‏الندرة‏ ‏منقوش‏ ‏عليها‏ ‏كتابات‏ ‏توضح‏ ‏طقوس‏ ‏دفن‏ ‏الموتي‏ ‏عند‏ ‏قدماء‏ ‏المصريين‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏مجموعة‏ ‏تمائم‏ ‏وحلي‏,‏ أما‏ ‏منطقة‏ ‏المعابد‏ ‏التي‏ ‏تمتد‏ ‏لمساحة‏ ‏تسعة‏ ‏آلاف‏ ‏متر‏ ‏مربع‏ ‏ولم‏ ‏يكتشف‏ ‏من‏ ‏معابدها‏ ‏سوي‏ ‏معبد‏ ‏الإلهة‏ ‏واجت‏ ‏بينما‏ ‏تؤكد‏ ‏الكتابات‏ ‏الآثرية‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏معابد‏ ‏للإلهة‏ ‏إيزيس‏ ‏والإله‏ ‏حور‏ ‏وآلهة‏ ‏آخرين‏.‏

وتقع سخا الحالية على بعد حوالى 2 كم من مدينة كفر الشيخ إلى الجنوب منها وهى خاسوت الفرعونية واكسويز اليونانية الرومانية وكانت سخا عاصمة الأقليم السادس من أقاليم الوجه البحرى وقد كانت مقراُ وعاصمة للأسرة الرابعة عشرة الفرعونية، وأهم آثار سخا ، تمثال من البرونز يبلغ ارتفاعه 11 / 1 م ويمثل معبوداُ طفلآ يرجح أنه (أبوللو ) ويعود للعصر اليونانى الرومانى، لوحة من الحجر الجيرى عليها نقوش هيروغليفية تمثل رموزاُ لعدد من أقاليم مصر القديمة، تمثال رابض لأسد فاقد الرأس والرقبة والساقين الأماميين، بقايا حمام رومانى وأساسات منطقة سكنية وأجزاء من السور الخارجى الضخم الذى كان يحيط بمدينة سخا القديمة.