• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

أحمد سليمان

خبران سعيدان

في حب مصر

بقلم .... أحمد سليمان

السبت 21 نوفمبر 2020

خبران اقتصاديان سعيدان لفتا الانتباه خلال الساعات القليلة الماضية ويجب أن يكونا محل فخر لكل مصري وطني:

الخبر الاول: انخفاض معدل البطالة من 9.6% خلال الربع الثاني من هذا العام "من شهر أبريل حتي شهر يونيو" إلي 7.3% خلال الربع الثالث من هذا العام "من شهر يوليو حتي شهر سبتمبر" بانخفاض قدره 2.3%. وهذه النسبة ليست قليلة فهي تقريباً ربع النسبة الإجمالية لمعدل البطالة. وهذه الإحصائية نشرها مركز معلومات مجلس الوزراء بناء علي نتائج البحث الذي أجراه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
في الماضي كان مجرد انخفاض معدل البطالة بنسبة نصف في المائة يعتبر مكسباً وانجازاً تهلل له الحكومات السابقة تحت عنوان كبير "انخفاض معدل البطالة". ولكن الآن لم يعد رقم النصف في المائة يفرحنا ولا يفرح الدولة وفي مقدمتها السيد رئيس الجمهورية الذي لا يرضي بأقل من إنجاز حقيقي ومقنع. يظهر الفارق وينعكس علي المواطن مباشرة.
ولعل انتشار المشروعات التنموية في كل ربوع مصر واستيعابها لأيدي عاملة من كل التخصصات ومن جميع المحافظات هوالسبب الأول والمباشر في انخفاض هذا المعدل بهذه النسبة الكبيرة. ولأن المشروعات التنموية وبناء مصر الحديثة لا يتوقف فإنه من المتوقع انخفاض معدل البطالة مرة أخري خلال الربع الرابع من هذا العام والذي ينتهي مع نهاية شهر ديسمبر المقبل إن شاء الله.
الخبر الثاني: اختيار منتدي بلومبرج للاقتصاديات الجديدة دولتي جمهورية مصر العربية والإمارات العربية المتحدة. كنموذج للاقتصاديات الصاعدة في المنطقة عقب جائحة كورونا. نتيجة الإصلاحات الاقتصادية والفرص التي تتميز بها الدولتان رغم التحديات الاقتصادية علي مستوي المنطقة والعالم.
وهذا الخبر قد يكون عادياً لو كان اختيار مصر والإمارات قد حدث بناء علي ترشيح هيئة أو منظمة من عدة أفراد قد يشوب الاختيار منها عنصر المجاملات كما كنا نري ونشاهد في الماضي. ولكن أهمية الخبر في أنه جاء بناء علي اختيار منتدي بلومبرج وهو من أقوي المنتديات الاقتصادية علي مستوي العالم ويشارك فيه 500 من أكثر القادة تاثيراً في العالم. ومن أبرزهم كريستين لاجارد رئيس البنك المركزي الأوروبي. وهنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي الاسبق.. ويعتبر أول اجتماع لمجموعة من قادة العالم المؤثرين عقب انتهاء الانتخابات الامريكية.
المتتدي اختار مصر والإمارات العربية بعد مناقشات لموضوعات عديدة من أهمها التحولات الاقتصادية في العالم وانتقال القوة الاقتصادية من العالم المتقدم للأسواق الناشئة. لاحظ العبارة السابقة "انتقال القوة الاقتصادية من العالم المتقدم للأسواق الناشئة". وهذا ليس من السهولة بمكان أن يصدر من منتدي بهذه القوة وبعبارة بهذه الصراحة ومن شخصيات بهذا الوزن الاقتصادي إلا لو كان ما صدر عنهم حقيقياً وواقعياً ويشهد به كل من شارك في المنتدي. وهذا يجعل كل مصري يفخر بما حققته مصر من إنجازات اقتصادية شهد ويشهد بها العالم.

الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات