• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج

رئــيس التــحريــر
عبد النبى الشحات

أحمد سليمان

هؤلاء هم شبابنا

في حب مصر

بقلم .... أحمد سليمان

الأحد 13 ديسمبر 2020

 

النموذج الرائع الذي ظهر به طلبة الكلية الحربية اثناء زيارة الرئيس السيسي لهم فجر أمس يبعث علي الفخر ويبشر بأن في مصر شباباً يعون جيداً حجم المخاطر والتحديات والتهديدات التي يواجهها الوطن من جميع الاتجاهات.
الرئيس السيسي قال في سياق كلمته التي ألقاها علي الطلبة المستجدين بالكلية الحربية إنه كان يتابع متابعة حثيثة كافة إجراءات واختبارات الالتحاق بالكلية الحربية. وحرصه علي التواصل مع الطلبة الجدد عن قرب في بداية مشوارهم الدراسي بالكلية.
أشاد الرئيس بالقدرات والكفاءة العالية لطلبة الكلية الحربية وجهدهم للوصول إلي أعلي درجات الاستعداد خلال فترة إعدادهم بالكلية. وطالبهم بالاستمرار في هذا النهج للحفاظ علي لياقتهم واستعدادهم البدني والذهني المرتفع. والتحلي بالقيم العسكرية الرفيعة والنبيلة التي طالما تميزت بها مؤسسة القوات المسلحة المصرية من الانضباط والاجتهاد والالتزام والرغبة في تلقي العلم والمعرفة ليصبحوا نموذجاً وقدوةً لغيرهم من الشباب.
حرص الرئيس علي الالتقاء بطلبة الكلية الحربية يحمل من الرسائل ما يبث الطمأنينة في نفوس المصريين . فالكلية الحربية مصنع الرجال التي تخرج فيها كبار قادة مصر والقوات المسلحة الذين تعلمنا منهم معني الانتماء والاولاء لهذا الوطن . الذين ضحوا ومازالوا يضحون بأرواحهم فداء لمصر والمصريين وحماية لها ضد أي اعتداء خارجي . والاستعداد للدفاع عن أمنها القومي علي كافة المحاور الاستراتيجية في الاتجاهات الرئيسية الأربعة.
لقاء الرئيس مع طلبة الكلية الحربية ومشاركته لهم بعض الانشطة الصباحية وتناوله الافطار معهم وشرحه لبعض الأمور السياسية والمتعلقة بأمن مصر القومي يكشف اهتمام الرئيس بتشكيل وعي هؤلاء الشباب الذين سيقودون قافلة الوطنية والانتماء والولاء والوعي بما سيقدمونه علي أرض الواقع من أعمال قتالية وتدريبات تؤهلهم لخوض أي تحديات تهدد الأمن القومي. إنهم يمثلون القدوة لشباب مصر الذين أوصي بهم الرسول الكريم المسلمين إذا فتح الله لهم مصر بأن يتخذوا منها جنداً كثيفاً فإنهم خير أجناد الأرض.
تكوين الجندي والضابط المقاتل المصري يبدأ بتشكيل وعيه بأهمية المهمة المقدسة التي يقوم بها دفاعاً عن الارض والعرض. فهؤلاء هم شباب مصر وخيرة أبنائها الذين نأمن لأرواحنا بين ايديهم. يصونونها. ويدافعون عنها ضد أي اعتداء.
خلال الفترة القليلة الماضية قام الرئيس السيسي بزيارة الكلية الحربية وحضر مراحل الاختبارات المختلفة للقبول بها. وكان يوجه بنفسه أسئلة للطلبة المتقدمين . وهذه الزيارة جاءت في إطار حرص الرئيس علي متابعة برامج تدريب وتأهيل هؤلاء الطلبة . حيث تفقد مراحل الإعداد البدني والمهاري المختلفة لهم.
إن طلبة الكلية الحربية وبقية الكليات العسكرية يمثلون جيلاً جديداً من أبناء مصر الاوفياء يتسلم الراية من قيادات سبقتهم حملت الأمانة وصدق فيهم قول الله سبحانه وتعالي: "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً" صدق الله العظيم.

الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية







المقالات