• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

خالد إمام

.. وماذا بعد ؟؟

  مبادرات الرئيس حول "الصحة".. لماذا.. وكيف نجحت بامتياز ..؟؟

بقلم .... خالد إمام

الاربعاء 27 نوفمبر 2019

صدق من قال ان "الصحة تاج فوق رءوس الأصحاء".. فلا يعلم قيمة الصحة في الغالب الا المريض الذي يكون بمثابة كتلة حية معطلة لا يستطيع بذل مجهود أو المساهمة في الانتاج.. كما ان علاجه يتكلف اموالاً حسب تشخيص المرض سواء منه أو من الدولة. 
لذا.. فإنني بحق فخور جداً بمبادرات الرئيس السيسي حول الصحة والتي نجحت بامتياز غير مسبوق.. سواء تلك التي تستهدف كل المواطنين علي اختلاف اعمارهم تحت عنوان "100 مليون صحة" . أو التي تدعم صحة المرأة.. وغيرها من المبادرات. 
سبق كل هذه المبادرات التي اقبل عليها المواطنون بكثافة منقطعة النظير وبدون مقابل مادي ان الرئيس السيسي مهد لها بأن بادر هو شخصياً بتوصيل رسالة تحفيزية للشعب بأهمية الرياضة والاهتمام بالصحة ومشاركته في ماراثونات الجري كلما سنحت الفرصة.. خاصة وان الرياضة بشتي انواعها ليست ترفيهاً أو هواية أو احترافاً فقط بل انها ايضاً علاج وقائي حتي لو اقتصرت علي "المشي" لربع ساعة يومياً كما ينصح كل الأطباء.
ثم جاء دور المبادرات التي كان لابد منها وسنوضح لماذا .. البداية كانت مبادرة  "100 مليون صحة" وقد استهدفت الكشف عن فيروس "سي" وسرعة علاجه وما أدراكم ماذا يعني هذا الفيروس ومدي مخاطره المدمرة .. اضافة الي الحفاظ علي رشاقة ولياقة المواطنين كباراً وصغاراً وتحصينهم ضد السمنة ومن ثم الأمراض بشتي مسمياتها وويلاتها.. وقد نجحت هذه المبادرة نجاحاً باهراً بشهادة المؤسسات الطبية والعلمية العالمية حتي انها عبرت الحدود الي قارة افريقيا لعلاج المصابين في دولها الشقيقة انطلاقاً من دور مصر الريادي في القارة السمراء.
ومبادرة "دعم صحة المرأة" ايضاً من المبادرات ذات الأهمية القصوي .. وتتضمن التوعية بالصحة الانجابية وتنظيم الأسرة خاصة ان الانفجار السكاني يهدد اي تنمية بالفشل الذريع مهما كان حجم الموارد فما بالكم ومواردنا اصلاً محدودة .. كما تتضمن الكشف المبكر عن مختلف الأمراض مثل السكر وضغط الدم المرتفع والمنخفض وغيرها ومدي الاصابة بالسمنة والتوعية اللازمة بضرورة فحص الثدي خاصة ان امراضه زادت بشكل مرعب بين النساء في مصر. 
نخلص من كل هذا .. ان هذه المبادرات كان الهدف منها الحفاظ علي صحة الشعب والحيلولة دون وقوعه في براثن الأمراض باعتبار الشعب هو رأسمال الدولة الحقيقي .. لأن شعباً مريضاً معناه تعطيل طاقاته وانطلاقاته ومن ثم انجازاته . 
يسألني سائل: اليست هذه المبادرات من مهام الدولة اصلاً .. فلماذا يتبناها رئيس الدولة شخصياً ؟؟.. وأرد عليه بأنه اذا عُرف السبب بطل العجب .. كلامك ياأخي الكريم نصفه صحيح تماماً .. هي فعلاً مهمة الدولة وموجودة في اغلب دول العالم ضمن مايسمي "التأمين الصحي" .. وهذا التأمين سبقته هناك جولات من توعية المؤمن عليه بماله وماعليه واعلامه بمدي خطورة الأمراض التي يمكن ان تصيبه وكيفية الوقاية منها وغير ذلك .. هذه واحدة .
الثانية .. علي السائل ان يعلم ان التأمين الصحي في الخارج بكل مشتملاته لم يكن مطبقاً في مصر بنفس المواصفات .. ولتطبيقه كما يجب ان يكون فلابد من تعويد الناس علي كيفية الحفاظ علي صحتهم ولذا كان لزاماً تنفيذ تلك المبادرات وان يتبناها الرئيس شخصياً لاعطائها الأهمية اللازمة والزخم المطلوب وحتي يثق المواطن فيها وفي جدواها .. وقد كان .. ثم جاء الآن  دور "التأمين الصحي" والذي بدأ تطبيقه فعلاً في بورسعيد وسوف يمتد الي باقي المحافظات ومؤكد انه سيشمل كل ما تضمنته تلك المبادرات تلقائياً.
ياسادة.. الدولة واعية جداً للمخاطر وطرق مواجهتها وكيفية هذه المواجهة بطرق علمية سليمة.. ويقيني ان اهم هذه المخاطر "صحة الشعب" البند الأولي بالرعاية من بنود الأمن القومي.. فبدونها لا تستقيم الأمور مهما وفرنا من تكنولوجيات واسلحة وآلات واقمنا مصانع وخلافه. 
وتحيا مصر.

الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية

المقالات