• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

خالد إمام

.. وماذا بعد؟!

زمن البلطجة العالمي ..!!

بقلم .... خالد إمام

الخميس 13 فبراير 2020

أمثالنا الشعبية كما أن لها روعتها. فإن لها أيضاً مدولاتها ومعانيها. التي تطبق علي كل شبيه.. من هذه الأمثال "قال يا فرعون إيه فرعنك.. قال ما لقيتش حد يلمني".. وينطبق المثل علي كل من يبلطج ويتجبر ويفتري ولا يهاب أحداً.
ونحن الآن نعيش "زمن البلطجة العالمي" في أجلي صورة. وأوضح مدلولات ومعان.. وأسوق هنا نموذجين لهذه البلطجة الصارخة. لا ينكرهما سوي جاحد أو مغرض:
* الأول هو "أردوغان".. الذي يبلطج علي عدة جبهات: أولاً.. علي شعبه. حيث يعذب المعتقلين المعارضين لسياساته القمعية. حتي إنه افتري علي جيشه وزَحَّفَهُم بالملابس الداخلية في الشوارع. ثانياً.. علي قبرص. حيث يناطحها في ثرواتها البترولية. كما اقتطع جزءاً منها أسماها "قبرص التركية" لم تعترف بها أي دولة سوي بلاده. ثالثاً.. علي سوريا. فهو يقتحم بين الحين والآخر حدودها ويحتل مدناً فيها. ويغير ديموجرافيتها. حتي إن ميليشياته تفرض الآن إتاوات علي النازحين إلي مدينة "عفرين" السورية المحتلة. ويهدد بشن عملية عسكرية ضد الجيش السوري في "إدلب" السورية أيضاً. رابعاً.. علي ليبيا مستغلاً "السرَّاج" الخائن الذي باع وطنه المتجنس به لحساب وطنه الأصلي "تركيا" باتفاقيتين باطلتين يسلم بهما ليبيا وثرواتها وأرضها طوعاً إلي سفاح البر وقُرصان البحر.
هذا الأردوغان لا يراعي "إلاًّ.. ولا ذمة" في أحد.. مؤتمرات دولية كبري مثل سوتشي وبرلين والجزائر. وآخرها قمة الاتحاد الأفريقي طالبته بعدم التدخل في ليبيا ومنع إرسال الميليشيات والمرتزقة من سوريا إلي الأراضي الليبية. فكأنه لم يسمع.. وكل هذا لعدم الضغط عليه من القوي العظمي بما يكفي لإثنائه عن غيه ووقف أطماعه. وتبديد أحلام اليقظة التي تراوده لإعادة بعث الدولة العثمانية الاستعمارية من جديد.
* الثاني هو "نتنياهو".. إنه صورة طبق الأصل من أردوغان. سواء من حيث الأطماع أو المساندة الدولية له خاصة من أمريكا.. قال مؤخراً خلال تجمع انتخابي في مستوطنة معاليه أدوميم: إن بلاده بدأت في رسم خرائط بأراضي الضفة وغور الأردن. التي سيجري ضمها وفقاً لخطة ترامب للسلام. وستصبح جزءاً من إسرائيل.. إلا أن واشنطن طلبت منه عدم ضم هذه الأراضي إلا بعد الانتخابات الإسرائيلية المقرر إجراؤها في 2 مارس القادم. وتشكيل الحكومة الجديدة.
هذه المستوطنات التي يخطط نتنياهو لضمها كانت إسرائيل قد أبقتها تحت الاحتلال العسكري بعد حرب 67.. والآن فإن نتنياهو يهدد أيضاً بضرب قطاع غزة "الحيطة المايلة" في نظره والتي تضربها قواته ليل نهار طمعاً أو ردعاً.
ووفقاً لخطط ترامب المتتالية والتي يرفضها العالمان العربي والإسلامي وأكثر دول العالم أيضاً لأنها جميعاً تضرب القانون الدولي والقرارات الدولية ابتداءً من الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. ونقل سفارته إليها. وأخيراً خطته للسلام.. فإن القضية الفلسطينية ذاتها أصبحت مهددة بسبب هذه البلطجة الصهيونية. وصمت القوي المؤثرة عليها.
اكتفي بهذين النموذجين لضيق المساحة رغم أن هناك نماذج أخري كثيرة. لكنها أقل درجة في مقدمتها نظاما "الملالي الفارسي" في إيران الطامع في كل الدول العربية. علي أنها إرث أجدادهم الفارسيين. و"الحمدين" القطري الذي باع نفسه للإرهاب. ودعمه بكل ما أوتي.. إنهما رُعاة الإرهاب العالمي.
* * *
** أرقام ودلالات ..
* مؤتمر "إيجبس 2020" الذي افتتحه الرئيس السيسي أمس الأول. شارك فيه 1600 مشارك. و270 خبير صيانة. و14 دولة و15 شركة بترول عالمية وأكثر من 45 شركة عارضة.. وقد كان حقل "ظُهْر" وحقول المتوسط والصحراء الغربية هي "دُرَّة المؤتمر" حيث أصبح العالم كله ينظر باهتمام وأمل إلينا.
* أن تنجح وزارة الداخلية في تصفية 17 إرهابياً بالعريش أمس الأول بعد يوم واحد من استهداف أحد الأكمنة الأمنية واستشهاد وإصابة 7 من أولادنا.. فإن ذلك معناه أننا أخذنا بجزء من ثأرنا من هؤلاء الإرهابيين.
* وصل عدد سكان الداخل بمصر 100 مليون نسمة.. وكانت المولودة رقم 100 مليون هي ياسمين رمضان ربيع من عزبة علي فهمي. التابعة لمركز سمالوط.. ولكن هذا النمو السكاني بذات المعدلات ستكون له عواقب وخيمة علي البلاد والعباد.
* 1017 وفاة هي حصيلة ضحايا كورونا في الصين وحدها. إضافة إلي 42 ألفاً و708 إصابات مؤكدة.. ومن ثَمَّ فإن وصف السفير الصيني بأمريكا لما قاله سيناتور أمريكي من أن هذا الفيروس له صلة بأبحاث حول أسلحة بيولوجية بأنه "ادعاء مجنون" هو وصف صحيح تماماً.

الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية

المقالات