• مصر
  • السبت 22 من يونيو 2019 -- 06:53:30 مساءً.

رئيس مجلس الإدارة
ســـعــــد ســـلــــيــــــم

رئــيس التــحريــر
خــالــد السكــران

خالد السكران

لمن يفهم!!

بقلم .... خالد السكران

السبت 09 نوفمبر 2019

نقول لمن ختم الله علي قلوبهم مصر.. دولة أفعال.. لا أقوال السيسي.. وجهود لا تهدأ.. من أجل النهوض بالوطن رسائل الرئيس في المولد النبوي الشريف: مبادرة "مؤتمر الشأن العام والحديث فيه".. لمواجهة الأخطاء وتجديد الفكر الصبر علي المكاره ومواجهة الصعاب.. بالعمل الدءوب والجهد المتواصل محاولات التشكيك الكاذب والافتراء علي الحق.. هدفها إيقاف حركة الحياة مسيرة التقدم لن تتعطل.. ولن يتوقف طموحنا في طريق المستقبل المشروعات القومية.. تدفع عجلة الاقتصاد.. وتوفر فرص العمل "المفهوم الشامل لحقوق الإنسان".. وارتباطه بمراعاة الخصوصية الثقافية منذ أن أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي فور توليه مسئولية قيادة البلاد أكد أن مصر "أم الدنيا.. وهتبقي أد الدنيا" واللي ناسي بنفكره. ونقول هذا الكلام اليوم لمن ختم الله علي قلوبهم وأعمي عيونهم ولا يرون أياً من الإنجازات التي تتحقق علي أرض الواقع والتي من شأنها أن تحقق حلم كل أبناء الوطن. ويؤكد الرئيس يوماً بعد يوم أن مصر أصبحت دولة أفعال وليست دولة أقوال ولا وقت للدخول في مهاترات يستهدفنا بها البعض لعرقلة المسيرة ولعل الساعات القليلة الماضية كانت شاهداً علي ذلك حيث حرص الرئيس السيسي- ورغم كل الجهود التي بذلها علي مدار الأسبوع الماضي من اجتماعات وافتتاحات ومشاركة أبناء الوطن فرحتهم بالمولد النبوي الشريف- علي أن يتوجه في ساعة مبكرة من صباح أمس الجمعة إلي منطقة مصر الجديدة ليتفقد سير الأعمال الإنشائية بمجموعة شركات الطرق والكباري ويلتقي العاملين ويدير مهم حواراً ليتوقف علي ما تم إنجازه وأيضاً تحفيزهم لبذل المزيد من الجهد. جولة الرئيس تضمنت كوبري الميرغني وميدان السبع عمارات والتطوير المتكامل لميدان روكسي وميادين أحياء سفير وهارون والتجنيد وكذلك المحاور الجديدة بشوارع النزهة وأبوبكر والخليفة المأمون. تلك المشروعات التي تهدف إلي تسهيل حركة المرور داخل حي مصر الجديدة وربطها بالمحاور الرئيسية الممتدة إلي التجمعات العمرانية والمدن الجديدة وكذلك لداخل العاصمة القاهرة.. الرئيس وجه بضرورة إنجاز هذه المشروعات وفق الجدول الزمني السريع كما هو مخطط لها من أجل رفع المعاناة عن المواطنين وقاطني حي مصر الجديدة وأن يكون التنفيذ أيضاً وفق أعلي معايير الجودة وكذا مراعاة مواكبة التصميمات الهندسية للمشروعات للطابع المعماري للحي. لمن يتابع ليست هذه هي المرة الأولي التي يحرص فيها الرئيس السيسي علي لقاء من ينفذون المشروعات القومية للدولة ويلتقي بالعاملين قبل المشرفين وذلك لتشجيعهم علي بذل المزيد من الجهد والإخلاص والتفاني في العمل لأنه يؤمن دوماً وكما أعلن مراراً أن مصر لن تبني إلا بسواعد أبنائها. ويولي الرئيس اهتماماً دوماً بالجباه والأيدي العرقانة صناع الأمل والمستقبل. أمس الأول كان الرئيس عبدالفتاح السيسي وسط حشد من كبار رجال الدولة وعلماء الأزهر وكوكبة من الأئمة والدعاة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف أعاده الله علي الأمة الإسلامية في كل بقاع العالم بالخير واليمن والبركات. وكم كان جميلاً أن تتواصل هذه العادة السنوية التي لا تحدث إلا في كنانة الله في الأرض وأن يكون في صدر الحضور كوكبة من القساوسة والأخوة المسيحيين وهو المشهد الذي يتكرر في أعياد القيامة والميلاد المجيد.. الرئيس السيسي دعا خلال هذه الاحتفالية الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف إلي إقامة مؤتمر تحت اسم "مؤتمر الشأن العام والحديث فيه" وطالب بأن يكون ملتقي شاملاً تكون مقومات الحديث فيه دعوياً وإفتائياً وسياسياً واجتماعياً واقتصادياً وذلك بهدف الوصول إلي أفكار وموضوعات تساهم في مواجهة بعض الأخطاء التي تتسبب في حدوث حالة من البلبلة وتتواصل مسيرة التجديد في الفكر بعيداً عن الثوابت.. الرئيس عقب الاحتفالية التقي مع د.أحمد الطيب شيخ الأزهر ود.محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وناقش معهما الموضوع باستفاضة كبيرة وكانت النتيجة البدء في الاستعداد لإقامة الملتقي. وأكد الرئيس أنه سيحضر عدداً من جلساته.. شكراً للقائد وسيكون لهذا الملتقي ردود أفعال تحمل في ثناياها خيراً للبلاد والعباد. كعادته وفي كل حضور له فيما يقوم به من أنشطة متواصلة حرص الرئيس عبدالفتاح السيسي علي توجيه رسائل ليس للمصريين فقط حضور الحفل. ولكن لكل ربوع الوطن حيث أكد أن ما يفعله أعداء الحياة منذ ثورة 30 يونيو ويوم 3 يوليو لن يثني شعب مصر العظيم صاحب الإرادة الحديدية عن المضي قدماً نحو المستقبل المشرق. مشيراً إلي أن مصر بكل رجالها وأجهزتها وشعبها المخلص تواجه الإرهاب البغيض الذي يكلفنا أرواحاً غالية لأجل الله سبحانه وتعالي لأن هذه الفئة الضالة هي التي تتسبب في الإساءة للدين وتؤثر علي الاقتصاد.. وأكد أن القدوة دوماً هو الرسول محمد صلي الله عليه وسلم نبي الرحمة كان دوماً يواجه الشر بالخير والهدم بالبناء واليأس بالعمل. أضاف أن الرسول الكريم سيبقي القدوة ولابد أن تتأمل في جوهر الرسالة وتحمل الرسول في سبيل تبليغها الأذي ولم يحل ذلك بينه وبين أداء الأمانة التي كلفه الله بها عز وجل وهو ما يعطينا الدروس وفي مقدمتها الصبر علي المكاره ومواجهة الصعاب بعمل دءوب لا ينقطع موقنين بنصر الله.. وعلينا نحن بالعمل المنظم والجهد المتواصل المبني علي أسباب الدنيا وقوانينها وتطويرها لأن ذلك هو المنهج الذي ينتصر في النهاية لأن الله سبحانه وتعالي يكافئ المجتهدين ولابد أن يتحمل كل مصري الأمانة في نطاق مسئوليته. الرئيس بعث برسالة مهمة أيضاً حيث قال إن التطرف والإرهاب والتشكيك الكاذب والافتراء علي الحق وجميع محاولات التدمير والتخريب المادية والمعنوية التي نواجهها لا هدف لها سوي إيقاف حركة الحياة في مصر وتعطيل مسيرة التقدم ومنع أبناء الوطن الطامحين إلي المستقبل من المضي في طريق المستقبل وذلك بنشر تلك الأكاذيب والافتراءات لإحداث حالة من اليأس في النفوس وهو ما لم ولن يحدث والله وعد خلقه بأن ما ينفع الناس يمكث في الأرض. خلال افتتاح الرئيس السيسي لـ 12 مشروعاً هي من المشروعات القومية الهامة الدافعة لعجلة الاستثمار والاقتصاد المصري وذلك بمنطقتي السويس وجنوب سيناء أكد الرئيس أن من يقوم بتشييد هذه المشروعات العملاقة الشعب والدولة. ونبه المصريين إلي أن هناك من يتربص بهم ويطلق يومياً أكثر من ألفين شائعة وكذبة وتحريف وفبركة وإفك. والتمس العذر للمواطنين الذين قد يشغلهم ذلك مشيراً إلي أن الناس مشغولة في أكل عيشها وحياتها اليومية ومحدش هيقعد يدقق في اللي إحنا بنقوله وعلشان كده لازم نكرره ونتكلم فيه وكل مسئول بيفتتح مؤتمر لازم يعدي علي حتة الوعي ويتكلم فيها لأن الناس عاوزة دايماً تبقي مطمئنة. بصراحة شديدة أراد الرئيس أن يضع كل إنسان عند مسئولياته وضرورة المواجهة لعناصر الشر الذين يستهدفون الوطن عبر قنوات فضائية كاذبة يدعمها الصهاينة ومرضي النفوس والقلوب من العرب في قطر والمتأسلمين في تركيا ومن يدعم من دول أخري. كما دعا الرئيس المواطن إلي التأني في الحكم علي الأشياء ولا يصدق كل ما يسمعه أو يراه من فيديوهات مفبركة لأن عدونا يستخدم كافة الأساليب الحديثة والتقنيات لإرسال ما يريد أن يضعف به قوة ومعنويات شعبنا ويقف خلف هؤلاء الكاذبين جيوش تقدم لهم الدعم المالي واللوجيستي وفي سبيل ذلك كونوا كتائب عمل ويبثون سمومهم في عقول المصريين وأحياناً يعتمدون علي ما يقدمه البعض من معلومات في كتابات أو برامج يكون القصد فيها شريفاً ولكن آلة الكذب تحولها لصالحهم ويسيئون بها للوطن. الرئيس وفي إطار متابعته الجادة لما يتم تنفيذه علي أرض مصر من مشروعات قومية كبري.. عقد اجتماعاً مع المهندس محمد يحيي زكي رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وتناول الاجتماع متابعة استراتيجية التطوير الخاصة بالهيئة خلال الفترة المقبلة ووجه الرئيس في هذا الإطار بضرورة الاستمرار في تطوير القدرات وتضافر عمل مؤسسات الدولة لإنجاح المشروعات الجاري تنفيذها وبأعلي قدر من الكفاءة ربما يضمن جذب الاستثمارات المتنوعة وتوفير المزيد من فرص العمل وذلك في إطار عملية التنمية الشاملة التي تنتهجها الدولة حالياً ومن ضمنها تطوير محور قناة السويس الحيوي.. رئيس الهيئة استعرض موقف الاستثمارات المستقبلية المخطط تنفيذها في المنطقة الاقتصادية بما فيها المناطق الصناعية المختلفة والرؤية المستقبلية لمنطقتي بورسعيد والعين السخنة والتي تساهم في خلق فرص العمل.. الرئيس شدد خلال اللقاء علي اتخاذ ما يلزم من إجراءات حتي يبدأ تشغيل أنفاق بورسعيد رسمياً خلال شهر نوفمبر الجاري والتي ستساهم في تسهيل حركة التجارة وتداول البضائع بين شرق وغرب مدن القناة.. ما حدث في الاجتماع يؤكد أن الرئيس وكما تعهد حريص علي أن تتواصل افتتاحات المشروعات الكبري وفي أوقات متقاربة. كان من بين أنشطة الرئيس الأسبوع المنتهي استقبال عدد من رؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر الثاني عشر لشبكة المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان الأفريقية. وأكد الرئيس خلال اللقاء الأهمية التي توليها مصر للنهوض بحقوق الإنسان والعدالة لصالح جميع المواطنين في القارة السمراء علي نحو يتسق مع دفع عملية التنمية بالقارة.. وأكد خلال اللقاء أن رئاسة مصر لشبكة المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان الأفريقية تأتي ضمن خطة الدولة المصرية لتطوير شكل التعامل مع الآليات الإقليمية والدولية المعنية بموضوعات حقوق الإنسان مستعرضاً في هذا الصدد الجهود الوطنية المختلفة لتطوير الآليات المؤسسية المعنية بملف حقوق الإنسان.. كما شدد الرئيس في هذا الصدد علي دعم مصر لمفهوم حقوق الإنسان الشامل الذي يتضمن كافة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والصحية والمعيشية والتعليمية وغيرها مع عدم اختزال تلك الحقوق في الجوانب السياسية فقط دون غيرها.. وأكد أهمية الحرص علي تعزيز جهود التكامل والاندماج القاري مع الأخذ في الاعتبار ضرورة مراعاة الخصوصية الثقافية التي تتسم بها المجتمعات الأفريقية في هذا الشأن.

الأخبار الأكثر قراءة

تتبعنا علي شبكات المواقع الاجتماعية

المقالات