حملة مكافحة الإدمان تستقبل 12 ألف مكالمة فى أسبوعين لطلب العلاج

نيفين القباج وعمرو عثمان

نيفين القباج و عمرو عثمان

شهد الإعلان الذي أطلقه صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى برئاسة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة الصندوق، ضمن حملة “أنت أقوى من المخدرات”، تفاعلاً كبيراً من جانب الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي.

كشف صندوق مكافحة وعلاج الإدمان أن عدد مشاهدي الإعلان على وسائل التواصل الاجتماعي بلغ أكثر من 26  مليون مشاهدة، كما تفاعل الكثير مع الإعلان على” تويتر و فيس بوك وانستجرام واليوتيوب”، كما ارتفع عدد الاتصالات على الخط الساخن”16023″ للصندوق إلى 12 ألف مكالمة لتلقي العلاج من الإدمان بنسبه زيادة 500%، وذلك منذ انطلاق الحملة وحتى الآن، منهم 41.8% من سن 21 الى 30 عاما و37% من سن 31 الى 40 عاما و8.8% من سن 15 الى 20 عاما.

أكد الصندوق أن هذه النتائج تشير إلى تأثير الحملة في رفع الوعي بخطورة تعاطى المواد المخدرة والتقدم للعلاج المجاني من خلال مراكز العزيمة التابعة لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي حيث يتم توفير خدمات العلاج والدعم النفسي والتأهيل الاجتماعي لمرضى الإدمان مجاناً وفى سرية تامة.

كانت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، قد أطلقت مرحلة جديدة من حملة “أنت أقوي من المخدرات” تحت عنوان “المخدرات هتجرك للنهاية.. ماتربطش نفسك بيها.. أنت أقوى من المخدرات”، وذلك في إطار تنفيذ الخطة القومية لمكافحة تعاطى المخدرات ،حيث تضم المرحلة الجديدة للحملة إعلان لرفع الوعى بخطورة الإدمان وتعاطي المواد المخدرة.

أشار د. عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعى ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، إلى استمرار التفاعل الكبير مع إعلان الحملة، من الفئات المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي وجميعها إيجابية عن مكافحة المخدرات، كما ساهمت فى الرغبة للتقدم للعلاج من تعاطى المخدرات، وهو ما ظهر من زيادة عدد الاتصالات الواردة على الخط الساخن “16023” لعلاج مرضى الإدمان والتعاطي على مدار أسبوعين عقب إطلاق الحملة، حيث يعمل الخط الساخن على مدار 24 ساعة وطوال أيام الأسبوع، ويتم تقديم كافة الخدمات العلاجية لمرضى الإدمان مجانا وفى سرية تامة.

تدور أحداث الإعلان حول تأثيرات المخدرات الوهمية علي الأشخاص بمختلف فئاتهم وأعمارهم فنري الشاب والفتاة والعامل والسائق الذين وقعوا في فخ الإدمان وقد جردتهم المخدرات من مشاعرهم الحقيقة الإنسانية وحولتهم إلى دمية وتكبدهم العديد من الخسائر النفسية والاقتصادية والاجتماعية بعد ان تمكنت من السيطرة عليهم، كما يهدف الإعلان إلى طرح رؤية فنية معاصرة للأضرار الناتجة عن تعاطي وإدمان المخدرات علي جميع فئات المجتمع وإرسال رسالة تحذيرية هامة لجميع فئات المجتمع.

Exit mobile version